وكالات / وطننا /

كشف مصدر مقرب من الفنانة نجلاء فتحي عدم صحة الأنباء التي أكدت غيابها عن مراسم قبول العزاء في زوجها الإعلامي حمدي قنديل بسبب دخولها المستشفى بعد معاناة مع متاعب القلب، مؤكدا أن الفنانة بخير ولا تعاني من أية متاعب جسدية، ولكنها لا زالت أسيرة “صدمة عصبية”، ولا تصدق حتى اللحظة حقيقة رحيل زوجها.

المصدر نفسه أكد أن نجلاء ترد على هاتفها وتتلقى الاتصالات من المقربين لها فقط، ومن بينهم الفنان سمير صبري الذي يهاتفها يوميا، وتطلب من الجميع احترام “حزنها” على رحيل رفيق العمر، ومراعاة متاعبها النفسية جراء الصدمة، وعدم إطلاق الشائعات عن حالتها الصحية، لأنها تتلقى العشرات من الاتصالات الهاتفية فور انتشار هذه الشائعات، وحالتها النفسية حاليا لا تسمح لها بالرد على الجميع.

يذكر أن الإعلامي حمدي قنديل، توفي داخل شقته، فجر الخميس قبل الماضي عن عمر يناهز 82 عاما، بعد صراع طويل مع أمراض الكبد والكلى، وتم تشييع جثمانه ظهر نفس اليوم بحضور نجلاء فتحي من مسجد الرحمن الرحيم، واصيبت نجلاء بنوبة بكاء عصبية أثناء دفن الجثمان.