قال المرصد السوري لحقوق الإنسان الأحد إن مجموعة من مقاتلي تنظيم الدولة بدأوا الخروج من آخر جيب كانوا يسيطرون عليه قرب العاصمة دمشق، وذلك ضمن اتفاق مع النظام السوري لخروجهم إلى دير الزور.

وقال ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي إن مجموعة من الحافلات كانت توجهت إلى مناطق جنوب دمشق، في ظل أنباء عن اتفاق بين النظام وتنظيم الدولة لخروج مقاتلي الأخير  من مخيم اليرموك اللاجئين الفلسطينيين وحي الحجر الأسود.

وفيما لم تؤكد مصادر النظام السوري وجود الاتفاق، قالت صحيفة الوطن التابعة للنظام إن “قوات الجيش العربي السوري، اقتحمت أمس (السبت) نقاط إرهابيي داعش على محاور الحجر الأسود ومخيم اليرموك جنوب العاصمة بالتزامن مع إسناد جوي، ليتمكن الجيش من بسط سيطرته على 70 بالمئة من مساحة مخيم اليرموك).

 
يأتي ذلك، فيما قالت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا إن عشرة من المدنيين المحاصرين في المخيم قتلوا الأحد في قصف للنظام السوري، منهم خمسة من عائلة واحدة من اللاجئين الفلسطينيين.

وأوضحت المجموعة أن القتلى الخمسة هم من عائلة النابلسي، فميا قتل آخرون يحملون الجنسية السورية، وسط مناشدات من المدنيين المتبقين في المخيم لـ”إعلان هدنة إنسانية ووقف القصف لفتح ممرات إنسانية لانتشال الضحايا العالقين تحت ركام المنازل”.