العراق / وطننا

ادانت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) الهجوم الصاروخي الأخير على معسكر التاجي والذي أسفر عن خسائرَ في الأرواح وإصاباتٍ بين قوات التحالف الدولي ضد داعش.
وذكر البعثة في بيان إن هذه الهجمات المستمرة تشكل تهديداً واضحاً وكبيراً للبلاد، ولا يزال خطر قيام جماعاتٍ مسلحةٍ بأعمال مارقة يشكل مصدر قلق دائم.
واضافت انه بعيداً عن التهديد الأمني المباشر، فإن ذلك من شأنه أيضاً أن يصرف الاهتمام السياسي الحاسم بعيداً عن الشأن الداخلي العاجل غير المُنجز. وآخر ما يحتاجه العراق هو أن يكون ساحة للثأر والمعارك الخارجية.
وتابعت إن ممارسة أقصى درجات ضبط النفس من جميع الجهات هو السبيل الوحيد للمُضي قدماً. وعلى الحكومة العراقية ممارسة سلطاتها الكاملة لمساءلة الجناة ومنع الهجمات في المستقبل.
وختمت ان الأمم المتحدة تعرب عن تعازيها لأُسر وبلدان الضحايا الذين لقوا حتفهم، وتتمنى الشفاء العاجل للجرحى.