وكالات / وطننا /

قبل أشهر قليلة من صدور هاتف “أبل” المنتظر، الذي سيحمل اسم “آيفون 11” في الغالب، تكهنت تقارير صحفية بأن أسعار الجيل الجديد قد ترتفع بقدر يتراوح بين 300 و435 جنيه إسترليني، للطراز ذي المواصفات الأعلى، بسبب الخلافات التجارية بين واشنطن وبكين.

وتصنع أغلب أجهزة “أبل” في الصين، لكن الحرب التجارية تعني أن الشركة الأميركية قد تضطر إلى نقل إنتاجها إلى دول أخرى.

وقالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، نقلا عن خبير في أسواق الهواتف المحمولة، قوله إن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين يمكن أن ترفع تكاليف الإنتاج على شركة “أبل”، وتجعلها خارج نطاق السيطرة، وبالتالي سترتفع التكلفة على العميل.

وذكرت شركة “فوكسكون” التي تصنع الكثير من هواتف “أبل” إنها قد تنقل إنتاجها خارج الصين، إذا فرضت الولايات المتحدة المزيد من الرسوم الجمركية على البلاد.