تَنصب جهود شركة «إل جي إلكترونيكس» على تشكيل مشهد المستقبل عبر تطوير الأجهزة المنزلية والإلكترونيات الأكثر ابتكارًا المطروحة للمستهلكين اليوم.

ولهذا أضافت الشركة في الأعوام الأخيرة الروبوتات إلى محفظة منتجاتها، وعرضت حديثّا مجموعة متنوعة من نماذج روبوتاتها التي تخطط لإطلاقها قريبًا خلال عدة معارض وأحداث حول العالم، ومن المؤكد أنها ستحول حياة المستهلك اليومية مستقبلًا لتجعلها أكثر إنتاجية وراحة.

وتمتاز مجموعة روبوتات «إل جي» المثيرة للإعجاب بسهولة الاستخدام وتشمل روبوت جز العشب وهب روبوت وهوم-بوت بالإضافة إلى روبوتين متخصصين هما: روبوت المطار وروبوت تنظيف المطار.

ويمتاز «هب روبوت» بأنه يوفر الاتصال بين مجموعة متنوعة من الأجهزة الذكية ضمن منظومة موحدة تحسّن السيطرة عليها وتشغيلها وتزيد راحة المستخدم. ويعتمد «هب روبوت» على تقنية التعرف على الكلام في أمازون أليكسا لتسهيل التعامل مع الأجهزة المختلفة بالإضافة إلى أنه يتوافق مع الروبوتات الصغيرة التي تستخدم لتوسيع نطاق التحكم بوظائف المنزل الذكي.

أما الروبوت «هوم-بوت» فيجمع بين الأداء القوي في عملية تنظيف المنزل ومزايا أمن المنازل وتقنية ديبثينك، ما يمكنه من تكييف عملية الشفط والتكنيس عند تنظيف المنزل وفق ما يطلبه المستخدم.

على الرغم من أن الروبوتات وأنظمة الذكاء الاصطناعي الذكية استخدمت منذ مدة في المنتجات التي ننظر إليها أنها من المسلمات، إلا أنها بدأت حديثًا في دخول حياتنا اليومية. وأدى التقدم في المنازل الذكية وإنترنت الأشياء إلى جعل الروبوتات في متناول المستهلك العادي فذلك أدى إلى تطوير منظومات ذكية توفر مستوى من الراحة لا سابق له.