وكالات / وطننا /

كشف رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية عن سعي الولايات المتحدة لتشكيل تحالف عسكري دولي لحماية الممرات المائية الاستراتيجية قبالة سواحل إيران واليمن.

وقال الجنرال جوزيف دانفورد يوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة تأمل في إيجاد دول صديقة لديها الإرادة السياسية لإنشاء فريق عمل خلال الأسبوعين المقبلين. وأضاف أن القوة المقترحة سيكون لها دور فعال لضمان حرية الملاحة في طرق التجارة الحيوية.

وشهد الشهر الماضي، استهداف ناقلات نفط في منطقة الخليج، وألقت الولايات المتحدة باللوم على إيران في استهدافها وتهديد الملاحة في مضيق هرمز. لكن طهران نفت مسؤوليتها عن الهجمات.

وهدد قائد بالحرس الثوري الإيراني الولايات المتحدة يوم الثلاثاء، وقال إن القواعد الأمريكية في المنطقة وحاملات الطائرات في الخليج تقع في مدى الصواريخ الإيرانية.

وبموجب الخطة العسكرية الأمريكية الجديدة، فإن واشنطن ستوفر سفن القيادة وجهود المراقبة للتحالف العسكري. وسيقوم الحلفاء بدوريات حراسة بالقرب من سفن القيادة الأمريكية ومرافقة السفن التجارية التي تحمل أعلامهم، وفقا لوكالة رويترز.

وكشف رئيس الأركان عن تفاصيل الخطة للصحفيين، بعد اجتماعات حول هذا الموضوع مع القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، ووزير الخارجية مايك بومبيو.

وقال دانفورد: “نتواصل مع عدد من البلدان لمعرفة ما إذا كان يمكننا تشكيل تحالف يضمن حرية الملاحة في كل من مضيقي هرمز وباب المندب”.

وأضاف رئيس الأركان الأمريكي: “أعتقد أنه ربما خلال الأسبوعين المقبلين سنتمكن من تحديد الدول التي لديها الإرادة السياسية لدعم تلك المبادرة وبعد ذلك سوف نعمل مباشرة مع الجيوش لتحديد القدرات العسكرية المحددة التي سوف تدعم هذه الخطة”، بحسب ما نقلته رويترز.

ولطالما هددت إيران بإغلاق مضيق هرمز، الذي يمر من خلاله ما يقرب من خُمس النفط في العالم، وذلك في حال عدم تمكنها من تصدير نفطها.

واكتسب اقتراح الولايات المتحدة لإنشاء تحالف لحماية الملاحة في مضيق هرمز، زخما كبيرا منذ هجمات مايو/أيار ويونيو/حزيران التي استهدفت ناقلات النفط في مياه الخليج.

وزادت حدة التوتر بين إيران والولايات المتحدة، بعد إعلان طهران عن إسقاط طائرة أمريكية بدون طيار.

سواحل اليمن

وعلى الرغم من أن المسؤولين في الولايات المتحدة قد ناقشوا علنا خطط حماية مضيق هرمز، فقد كشف دنفورد عن أن التحالف المقترح سيسعى أيضا إلى تعزيز الأمن في باب المندب قبالة سواحل اليمن.

وأعربت الولايات المتحدة ودول خليجية، منها السعودية والإمارات، عن قلقها إزاء الهجمات التي يشنها الحوثيون بدعم من إيران، في باب المندب الذي يربط البحر الأحمر بخليج عدن.

ويتم شحن ما يقرب من أربعة ملايين برميل من النفط يوميا من باب المندب إلى أوروبا والولايات المتحدة وآسيا بالإضافة إلى السلع التجارية.