العراق / بغداد / وطننا /

حملت كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني في مجلس النواب الحكومة مسؤولية حماية ارواح المواطنين وممتلكاتهم في مناطق الاطراف جنوب وجنوب غرب كركوك.

وذكرت الكتلة في بيان ” استشهد واصيب يوم امس ٧ مواطنين كرد أثر هجوم ارهابي غادر في قرية چخماخه الكردية بمحافظة كركوك ، محملة الحكومة الاتحادية مسؤولية الحادث لاسيما وأننا طالبنا مرارا وتكرارا بوضع حل للخروقات الامنية المتكررة وحذرنا من عدم اتخاذ اجراء جدية بشأن الملف الامني في المحافظة غير انه لم تقابل دعواتنا بالاستجابة وعليه فأن على الحكومة الاتحادية تحمل مسؤوليتها في اطار حماية ارواح المواطنين وممتلكاتهم لاسيما في مناطق الاطراف جنوب وجنوب غرب كركوك حيث ان اغلب القرى فيها هشة امنيا ولاينبغى ان تهمل ارواح المواطنين وتكون حياتهم عرضة للخطر “.

واوضحت الكتلة ” ان الكثير من المناطق لاتتواجد فيها قوات امنية أو تتواجد قوات باعداد قليلة لاتكفي مقارنة بحجم المساحة الكبيرة التي تتكرر فيها الخروقات كما نستغرب من عدم التعامل مع الملف الامني والهجمات المتكررة لداعش الارهابي في مناطق اطراف كركوك بحزم وهذا الامر يثير اكثر من علامة استفهام “.

وجددت الكتلة مطالبها من الجهات المعنية باتخاذ اجراءات تضمن أمن وسلامة المواطنين واعادة النظر بعدد القوات الامنية المتواجدة في المناطق الرخوة والهشة وزيادتها”.