العراق / بغداد / وطننا /
اكد نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس اهمية بقاء الحشد الشعبي وجاهزيته لعون كل من يحتاجه “.
وقال في بيان بمناسبة ذكرى فتوى الجهاد الكفائي : تزامنا مع الرابع عشر من شعبان لن يُنسى ابدا ذلك اليوم العصيب، ولن تُنسى أبدا تلك الساعات التي زلزلت التاريخ، إذ بلغت القلوب الحناجر واستصرخت الارض ابناءها، الذين لم يخذلوها يوما ولم يخيبوا ظنها بهم ، كما لن يُنسى ابدا ذلك النداء العظيم الصوت المنبعث من عظمة تاريخنا الضارب بالقدم والعنفوان صوت المرجعية العليا وهي تستنهض الهمم للذود عن تراب طاهر مقدس، وشاء الله ان يظل مقدسا بدماء العراقيين وتضحياتهم “.
واوضح ” ان الحشد باق على العهد الذي قطعه امام لله والشعب، ان يبقى حاضرا في كل ساحات المنازلة، وعند كل تحد يهدد أمن الوطن وسلامته لاتخيفه مؤامرات الاعداء ولا ترهبه قوة مهما علا شأنها أو طبلت جوقة من الأقزام لها.
واضاف البيان ” ان حشدكم الذي تفخرون به دوما باق كما هو عهدكم به فدائي مغوار اذا ازدحمت الخطوب وعامل كادح ومبادر الى تقديم العون لكل من يحتاجه وكلكم سمع مؤخرا عن نجدة الحشد لإخوانه وأهله في محافظاتنا العزيزة الذين يعانون من محنة السيول وغرق الاراضي والبيوت”.
وقدم المهندس الشكر للمرجعية الدينية العليا صاحبة الفتوى والفضل بما تحقق من إنتصار عظيم ، والى الشهداء الأبرار الذين تطوف ارواحهم بنا ومن ذكراهم نستمد القوة والعزم على مواصلة الطريق، حيث تنتظرنا تحديات جسام نحن أهل لها ان شاء الله ، كما شكر العوائل الكريمة التي دفعت ابناءها قربانا للعلم العراقي حتى لاتطيح ساريته ، ولكل من ساندنا من الأهل والأصدقاء بالقول والفعل والمال والسلاح شكرا للجميع”.