العراق / بغداد / وطننا /

دعا المجلس الاعلى الاسلامي الى إعادة كركوك وباقي المناطق الاخرى التي سيطرت عليها قوات الإقليم بحجة مواجهة داعش، وذلك عبر التمسك بالصيغ الدستورية لترجمة موقفه الرافض لأية نتائج تنجم عن استفتاء كردستان .

وقال المجلس ، في بيان اليوم ، ” أجرت قيادة اقليم كردستان (الاثنين) استفتاءاً للانفصال، و بخطوة احادية الجانب، بالرغم من مخالفته للدستور والموقف القانوني الرافض من قبل الحكومة العراقية ومجلس النواب والمحكمة الاتحادية، و الرفض الشديد من دول الجوار و المجتمع الدولي” .

واضاف ان ” زعامة اقليم كردستان تتحمل مسؤولية كبيرة في هذا الظرف الحساس و الخطير، و هي تتحمل النتائج السلبية المترتبة على هذا الاستفتاء الذي لم يكن له أي مبرر واقعي سوى محاولة إبعاد الأنظار عن الأزمة السياسية والاقتصادية التي يعيشها الإقليم منذ مُنع البرلمان من الانعقاد وانتهاء الولاية القانونية لرئيس الإقليم” ، مؤكدا تعاطفه مع أبناء شعبنا الكردي ضمن الدستور، والدستور فقط؛ معتبرا ان ” وحدة العراق (خط احمر) و قضية سيادية و حيوية “.

واعاد المجلس التذكير بموقفه الرافض و القاطع لهذا الاستفتاء وأية نتائج تترتب عليه، مشددا على ان ” الاستفتاء باطل من الناحية القانونية، ويهدد وحدة العراق، ونسيجه الاجتماعي، ناهيك عن تعريض المنطقة الى أزمات و مشاكل جديدة، لاسيما مع استمرار الحرب ضد داعش التي تلفظ انفاسها الاخيرة “.

وحمّل المجلس الاعلى ، الحكومة الاتحادية في بغداد مسؤولية اتخاذ الاجراءات الكفيلة بالحفاظ على وحدة بلدنا و عائدية ثرواتنا وامن حدودنا وجميع المنافذ والگمارك ، و مستقبل و مصير شعبنا ، كما طالب مجلس النواب إيلاء هذه القضية الاهتمام المطلوب انطلاقاً من خطورتها على وحدة العراق و مستقبله، و القيام بدعم القرارات و الاجراءات التي تتخذها الحكومة بشان هذه القضية الخطيرة.