العراق/بغداد/وطننا

دعا رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي الى التخطيط لاستثمار الزيارة الأربعينية ، من قبل الدولة والمؤسسات الدينية والإجتماعية وعموم فئات الشعب، لتعميق مظاهرها السامية وتعميم ابعادها المجتمعية في شتى المجالات .

وقال المالكي في كلمته بمناسبة ذكرى زيارة الاربعين للامام الحسين عليه السلام ، اننا ” نعيش في هذه الأيام ذكرى أربعينية استشهاد الإمام الحسين (عليه السلام)، وفيها تستعيد الأمة مبادىء نهضته ومضامينها، وهي النهضة الفيصل التي تتبين الأمة من خلالها الخط الأصيل، وتعي حقيقة الإنحراف والظلم والعدوان الذي تعرض له مسار دين الله “.
واضاف أن “ملحمة الزيارة الأربعينية في العراق، تشرق على الأمة الإسلامية والعالم ـ في كل سنة ـ بنورها الذي ينطوي على أرقى المضامين الإنسانية والإجتماعية والأخلاقية والدينية والمذهبية والوطنية”، مبينا ان ” القدرات الكامنة للدولة وأجهزتها الخدمية والأمنية تتجلى في إدارة الزيارة ، الى جانب تجلي أسمى مظاهر الوحدة الوطنية، عبر مشاركة الشيعة والسنة، المسلمين والمسيحيين والصابئة، العرب والكرد والفيليين والشبك والتركمان، حتى باتت الزيارة الأربعينية مناسبة سنوية للتعبير عن وحدة الشعب العراقي بكل أديانه وطوائفه وقومياته وانتماءاته الفكرية والسياسية”.

واعتبر المالكي أن “هذه الأبعاد المهمة، تستدعي مزيداً من التفكير و التخطيط لاستثمار الزيارة الأربعينية، من الدولة والمؤسسات الدينية والإجتماعية وعموم فئات الشعب، لتعميق مظاهرها السامية وتعميمها، وفي مقدمتها مظاهر التعاون والتكافل الإجتماعي، والوحدة الوطنية، والتسامح الديني والمذهبي، ومكارم الأخلاق، والإلتزام القيمي والديني، والتلاحم الإسلامي، ونبذ مظاهر الفساد والإنحراف والظلم والفشل والإهمال والتقاعس على مستوى الفرد والمجتمع والدولة، وأيضاَ لتكون الأفكار والشعائر والممارسات التي تتخللها، أكثر انسجاماَ مع قدسية صاحبها وعظمة مبادئه العقدية العبادية السياسية، ونهضته الإسلامية الإنسانية”.