العراق / اربيل / وطننا /

رحبت القیادة السیاسیة لكوردستان العراق ، بالمبادرة التي قدمها المرجع الديني السيد علي السيستاني ، معتبرة اياها خطوة مهمة لحفظ المبادئ.

واعربت في بيان نقلته شبكة رووداو الكردية ، عن ترحيبها بدعوة المرجع السيستاني ، والتي طرحها ممثل المرجعية أحمد الصافي في خطبته الجمعة الماضية ، حيث ” يستذكر الجميع في هذه الأيام إنتصار المبدأ على السيف والمتمثل في ثورة الحسين بن علي ( ع ) “.

واوضحت ” إن هذه المبادرة هي خطوة مهمة لحفظ المبادئ ، إذ أن منطلقها هي حماية السلم والأمن الاجتماعي ونبذ العنف والتهديد ” مشيرة الى ان دعوة المرجع السيستاني بالعودة الى الحوار ” تتطابق تماما مع ما ذهبنا إليه ، وهو أن الحوار هو السبيل الوحيد لحل القضايا والمسائل العالقة بين بغداد وأربيل “.

واعربت القيادة عن ايمانها بأن ” الحوار المستمر هو آليه أساسية لصنع التآخي والتفاعل الإيجابي وإنتاج النتائج المشتركة ، كما إن الحوار يؤدي إلى إزالة حالة الكراهية والحقد والعنصرية والتي هي من إفرازات الوضع التشنجي في الواقع السياسي والاجتماعي المعاش في العراق ” بحسب قولها ، مبدية إستعدادها للمباشرة بإجراء مفاوضات جادة مع الحكومة العراقية.