العراق/السليمانية/وطننا

وصفت القيادية في الاتحاد الوطني الكردستاني ريزان شيخ دلير، مناهضة العنف ضد المرأة بأنه لايزال “حبرا على ورق”.

وقالت شيخ دلير في بيان” ان جميع الحملات التي تندرج تحت هذا المشروع هي شعارات فقط ولايوجد اي تطبيق لها، مؤكدةً ان العنف ضد المرأة في تزايد مستمر رغم كل الاصوات التي تعالت من اجل مناهضته ورفضه في المجتمع”.

وبينت شيخ دلير” ان قرار مشاركة المراة في المجتمع وتفعيل دورها ومنحها نسبتها في التمثيل الحكومي وفي الهيئات المستقلة هي شعارات يسوقها السياسيون دائما دون تطبيق، موضحة ان تهميش المراة لايزال قائما وسط مجتمع يتمتع بهيمنة ذكورية على جميع القرارات السياسية المهمة والتي نجد غالبيتها ضعيفة وغير مجدية”.

واستغربت من صمت الرئاسات الثلاث ازاء هذه الحملة،بعد ان سمعنا الكثير من الوعود في بداية تسلمهم لمناصبهم كشباب مدنيين في دعم المرأة ووضع خطة للنهوض بواقعها ضمن البرنامج الحكومي،الا انهم لم يكلفوا انفسهم باصدار بيان تأييد لحملة مناهضة العنف ضدها او اقامة مؤتمر يناقش هذه الحملة رغم مرور ايام على انطلاقها.

وشددت على ضرورة اعطاء اهمية ودور اكبر للنساء لاخذ مساحتهن في هذا المجتمع، متوقعة ان تسليم بعض الملفات للنساء او اخذ مشورتهن قبل اتخاذ القرار سيأتي بنتائجه الممتازة ايماناً منا بعقلية النساء وكيفية ادارتهن للدولة كما معمول به في الدول المتقدمة عندما نجدهن في مراكز قيادية مرموقة تؤهلهن لاتخاذ القرارات المناسبة بالنهوض بالبلد وتقدمه.

واعربت شيخ دلير عن املها بتحويل جميع الشعارات الخاصة بمناهضة العنف ضد المراة ودورها الكبير في تحقيق السلام بالمجتمعات الناجحة الى واقع، ومنحهن مدة زمنية لاختيار تلك القدرات المغيبة في المجتمع العراقي.