العراق / بغداد / وطننا /
اكد الناطق الرسمي باسم السفارة الامريكية علاء الدين الصدر ان ” مغادرة الموظفين غير الضروريين يعد مناسبا في ضوء الظروف الامنية الحالية”.
وقال في بيان انه ” بالنظر إلى سلسلة التهديدات المتزايدة التي نشهدها في العراق والتي أطلعنا الحكومة العراقية عليها خلال زيارة وزير الخارجية الامريكي بتأريخ 7 آيار ومن خلال اتصالات لاحقة، قرر وزير الخارجية الأمريكي شمول البعثة في العراق بمغادرة الموظفين الغير اساسيين من السفارة الأمريكية في بغداد والقنصلية الأمريكية في أربيل. “.
واضاف : نقوم بمراجعة وتقييم سلامة وامن وعمليات منشاتنا حول العالم وبشكل منتظم وقررنا ان الامر بالمغادرة الملزمة يعد مناسبا في ضوء الظروف الامنية الحالية.”.
واوضح الصدر ” نحن لانتخذ هذه القرارات بإستخفاف لان سلامة الموظفين الحكوميين الامريكيين والمواطنين الامريكيين في من الاولويات القصوى لوزارة الخارجية الأمريكية.” معبرا عن ثقته من عزم الاجهزة الامنية العراقية على حمايتنا لكن يبقى هذا التهديد خطيرا ونود التخفيف من خطر التعرض للأذى.”.
وشدد على الالتزام بالشراكة مع العراقيين تعزيزا لمصالحنا المشتركة.
وكانت السفارة الأمريكية في بغداد اعلنت ” إن وزارة الخارجية أمرت “موظفي الحكومة غير الضروريين” في العراق بالرحيل.
وفي إشارة للسفارة والقنصلية الأمريكية في أربيل، قالت السفارة في بيان ان خدمات التأشيرات العادية فيهما ستصبح معلقة مؤقتا، و إن الحكومة الأمريكية لديها قدرة محدودة على تقديم الخدمات الطارئة للمواطنين الأمريكيين في العراق”.
وأوصى البيان من شملهم القرار “بالرحيل بوسائل النقل التجارية في أسرع وقت ممكن”.