العراق/بغداد/وطننا

اكد النائب عن كتلة سائرون النيابية صباح الساعدي ان رئيس الحكومة القادم يجب ان يكون نتاج الحراك الشعبي وليس نتاجًا للحراك السياسي الذي لن ينتج الا فشلًا جديدًا وفسادا اكثر.

وقال الساعدي في رسالة وجهها الى رئيس الجمهورية برهم صالح ان الفرصة التاريخية التي وضعت اليوم امامكم لا تتعلق بكم بل بمصير العراق ( وبتاريخية موقع رئاسة الجمهورية ) ليكون ممثلا للشعب والوطن وليس ممثلا للأحزاب التي تتربص انتهاز الفرص.

وخاطب رئيس الجمهورية بالقول :”انتم تتحملون اليوم مسؤولية تاريخية في الإبقاء على الامل في الاصلاح من عدمه ويكون قراركم بتكليف مرشح لمنصب رئيس مجلس الوزراء من ( اختيار الشعب ) وليس ( تدويرا ) و ( اعادة للإنتاج ) لرجالات احزاب الفشل والفساد هو الحاسم في إمكانية اصلاح النظام وإلا فان النتائج ستكون وخيمة ولا يحمد عقباها وأنتم تتحملون مسؤوليتها بالدرجة الاساس.

واضاف ان إسقاط الحكومة وإجبارها على الاستقالة لم يأت عن طريق الاتفاق السياسي والحراك الذي تقوده بعض القوى السياسية اليوم لإيجاد بديل يبقي حضورها في السلطة وإدارة البلاد إنما كان ذلك هو نتيجة حتمية للانتفاضة الشعبية السلمية والدماء الزاكية الطاهرة التي قدمتها في سبيل إنجاح معركة الاصلاح.