وكالات / وطننا /

طرح الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو المشكك بالتغيّر المناخي حلا للحفاظ على البيئة يقوم على “التغوط مرة كل يومين”.

وأتى كلام الرئيس اليميني المتطرف ردا على سؤال لصحفي سأله إن كان التوفيق “بين النمو والحفاظ على البيئة” ممكنا مع مواجهة تحدي توفير الغذاء لسكان العالم الآخذ عددهم بالنمو.

فقال الرئيس لدى خروجه من قصر ألفورادا الرئاسي “يكفي أن نأكل أقل. تتحدثون عن تلوث بيئي. يكفي أن نتغوط مرة كل يومين وسيكون الوضع أفضل للجميع”، وفقا لما نقلت فرانس برس.

وأكد “عندما نرى أن عدد سكان العالم يزيد بأكثر من 70 مليونا في السنة، ينبغي اعتماد سياسة لتنظيم الأسرة” مشددا في الوقت نفسه على أنه لا يحضّ على “الحد من الولادات”.

وأضاف “لا تجعلوني أقول ذلك وإلا فإن (صحيفة) فوليا في سان باولو ستعنون بأنني أدعو إلى الحد من الولادات” في إشارة إلى إحدى أهم صحف البلاد التي غالبا ما تنتقد سياسة الحكومة.

وختم بولسونارو يقول “نلاحظ أن الأشخاص الأكثر ثقافة لديهم عدد أقل من الأطفال. أنا شاذ عن القاعدة إذ لدي خمسة اطفال”.

وكان بولسونارو أثار جدلا حادا في الأسابيع الأخيرة بتشكيكه في الأرقام الرسمية حول قطع أشجار الغابات في الأمازون التي تشير إلى ارتفاع نسبته 278 % في يوليو مقارنة بالشهر نفسه من السنة السابقة.

وقد وصف الاثنين الأشخاص الذين “يتجرأون على شن حملات ببيانات كاذبة حول الأمازون” بأنهم “برازيليون غير صالحين”.

والأسبوع الماضي، أقيل مدير المعهد الوطني المعني بتقويم قطع أشجار الغابات بفضل بيانات عبر الأقمار الاصطناعية، بعد مواجهة طويلة مع الحكومة.