العراق / البصـرة / وطننا /
اعلنت وزارة الداخلية عن توقيف جميع أفراد المفرزة القابضة على رجل دين خلال تسجيل فيديوي مسرب ، واستقدامهم الى وزارة الداخلية وتشكيل مجلس تحقيقي وزاري بمشاركة مكتب المفتش العام لكشف ملابسات القضية والمتورطين فيها وتقديمهم الى القضاء.
ووجه المفتش العام لوزارة الداخلية جمال الأسدي باجراء تحقيق بالملابسات التي رافقت عملية القبض على رجل دين في محافظة البصرة من قبل مفرزة تابعة لقسم المخدرات والمؤثرات العقلية والذي تداولتها العديد من مواقع التواصل الاجتماعي.
وذكر مكتب المفتش العام ان ” اللجنة التي شكلها المفتش العام من مكتب تفتيش البصرة انهت مهامها ورفعت تقريراً مفصلاً بالواقعة ، حيث قامت اللجنة باستدعاء آمر المفرزة الرائد (ع ش س) والمنسوب الى قسم المخدرات والمؤثرات العقلية في محافظة البصرة التي نفذت عملية القاء القبض والظاهرة صورته في مقطع الفيديو للاستفسار منه عن حيثيات عملية القاء القبض وما رافقها من تصوير فيديوي وتوهين وتشهير بشخص لم تثبت التهمة عليه بعد ولم ينتهي التحقيق من ادانته”.
واوضحت ان ” اللجنة التحقيقية استمعت الى افادات آمر المفرزة وأعضائها والذين أفادوا أن عملية القبض جرت بصورة قانونية اصولية وجاءت بعد ورود معلومات واعترافات من قبل عصابة تم القاء القبض عليها سابقا، ورفعت تقريراً مفصلاً بالواقعة الى مفتش عام الداخلية ضمنته عدة توصيات “.