وكالات / وطننا /

فرض الجيش التركي وقوات المعارضة السورية طوقا حول مدينة رأس العين بريف الحسكة، وذلك بعد سيطرتهما على مواقع جديدة، في حين دخلت قوات الحكومة السورية مدينة عين العرب بموجب اتفاق مع قوات سوريا الديمقراطية.

وذكرت مواقع اعلامية :” ان الجيش التركي وقوات المعارضة السورية سيطرا على 14 قرية في محوري تل أبيض ورأس العين شمالي سوريا “.

وكانت مصادر في المعارضة السورية المسلحة قالت إن قوات المعارضة باتت تطوق مدينة رأس العين بريف الحسكة من ثلاث جهات، وإن القوات الكردية لم تعد تسيطر إلا على طريق واحد مفتوح باتجاه قواتها الموجودة داخل مدينة رأس العين، وهو طريق رأس العين-تل تمر-الحسكة.

واضافت المصادر :” ان المعارضة المسلحة تخوض اشتباكات مع ما قوات سوريا الديمقراطية تمهيدا لاقتحام قرية الشركراك على محور عين عيسى قرب تل تمر بريف الحسكة”.

وفي السياق ذاته ، أفادت مصادر في قوات سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية الكردية بأن قوات الحكومة السورية لن تتمركز داخل المدن التي تسيطر عليها هذه القوات.

وقالت المصادر :” ان نقاط انتشار قوات الحكومة ستتركز على طول الحدود السورية، وانها لن تبقى في عين العرب (كوباني) التي دخلتها اليوم، ولا حتى في منبج، التي دخلتها أمس وانتشرت فيها وفي محيطها “.

أما في محيط منطقة منبج بريف حلب الشرقي، فتشهد الأوضاع هدوءا، و إن هجمات قوات المعارضة السورية والجيش التركي توقفت بعد يوم واحد من شنهما هجوما عسكريا على المنطقة.