العراق/بغداد/وطننا

بحث وزير الصناعة والمعادن صالح عبد الله الجبوري مع السفير اليوناني ليونيداس كونتوفونيسيوس افاق التعاون الصناعي المشترك وسبل تطويرها ,وامكانية دخول الشركات اليونانية الى العراق والعمل مع شركات وزارة الصناعة والمعادن من اجل اعادة بناء القاعدة الصناعية في العراق .

و اكد الوزيرخلال لقائه السفير اليوناني بمكتبه في مقر الوزارة هذا اليوم ضرورة الانفتاح على الشركات الاجنبية وذلك لكون العراق مقبل على مرحلة جديدة من البناء والاعمار خصوصا وان الوضع الاقتصادي كان واحدا من اهم التحديات التي واجهت الحكومة العراقية اثناء الحرب على الارهاب اضافة الى ارتفاع نسب البطالة مشددا على ضرورة الاستعانة بالخبرات الدولية للأرتقاء بالواقع الصناعي المحلي من خلال ايجاد شراكات فاعلة مع شركات عالمية رصينة وفق القوانين والتعليمات النافذة لغرض تطوير الصناعة العراقية وخلق صناعات منافسة تسهم في انعاش الاقتصاد العراقي بعد تحقيق الاستقرار الامني “.

وجدد حرص الوزارة على التعاون والعمل المشترك مع جميع الشركات العالمية الرصينة والتي تتمتع بالقدرة والامكانية في المجال الصناعي موضحا بأن هناك الكثير من الملفات الاستثمارية المطروحة من قبل وزارة الصناعة والمعادن وفي كافة المجالات الصناعية تتوجه من خلالها الى ابرام عقود للشراكة والاستثمار من اجل تطوير مصانعها المنتشرة في جميع محافظات العراق لفتح خطوط انتاجية جديدة واقامة مشاريع واعدة تسهم في دفع عجلة البناء والاعمار داخل العراق .

من جانبه بين السفير اليوناني رغبة حكومة بلاده بالتعاون والعمل المشترك مع العراق في كافة المجالات والصناعية منها على وجه الخصوص واستعدادها الدائم لنقل خبراتها التكنلوجيه الى شركات وزارة الصناعة والمعادن وفي كافة المجالات بما يسهم في تعزيز العلاقات الثنائية وتحقيق المصالح العليا للشعبين الصديقين معربا عن امله في ارسال وفد اقتصادي يوناني الى العراق خلال شهر تشرين الاول.

كما تم توجيه دعوة رسمية لوزير الصناعة والمعادن من قبل الحكومة اليونانية لزيارة اليونان والاطلاع على التكنلوجيا اليونانية في المجال الصناعي .