العراق / بغداد / وطننا

عقدت الهيئة السياسية للتحالف الوطني اجتماعا طارئا امس الجمعة برئاسة عمار الحكيم رئيس التحالف وبحضور رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي ورئيس جهاز الأمن الوطني ومحافظ بغداد واللجنة الأمنية في مجلس محافظتها والقيادات الأمنية إضافة إلى اللجنة الأمنية في التحالف الوطني.

وذكر بيان للتحالف ان” المجتمعين ناقشوا امن العاصمة بغداد بعد الخروقات التي حدثت بتفجير الكرادة والشواكة”مبينا ان” المجتمعين خرجوا بعدة توصيات منها اعتبار امن بغداد خطا احمر بعيدا عن التنافس السياسي ، ودعم الاجهزة الامنية، بعد الإشادة بالجهود المبذولة لبسط الأمن في العاصمة بغداد “.

واضاف ان” الهيئة اوصت بالتبني الاعلامي ودعم الاجهزة الامنية ، واخذ المعلومة من مصادرها الرسمية ، وتدوير القيادات الامنية وتقييمها بشكل دوري ، فضلا عن دراسة تسليم قواطع من بغداد الى احد الاجهزة الامنية وتحميله المسوولية الأمنية الكاملة ضمن الامن المناطقي والاهتمام بالخدمات و التنمية في حزام بغداد وتطوير مداخل العاصمة بما يسهل عملية المراقبة الامنية ومرور السيارات”.

واوصى المجتمعون “بالاهتمام بمنطقة الكرادة للاعتبارات الاجتماعية و السياسية ولكونها مركزا اقتصاديا مهما فيما دعوا الى تزويد الاجهزة الاستخبارية بالمعدات التقنية اللازمة والتخصيصات المالية المطلوبة والتعامل بحزم مع القيادات الأمنية و العسكرية المقصرة او المتهاونة مع التركيز على المهمة الوطنية في حفظ الامن.”.

وكانت منطقتا الكرادة قرب مثلجات الفقمة والشواكة قرب التقاعد العامة وسط العاصمة شهدتا الاسبوع الماضي تفجيرين انتحاريين اسفرا عن استشهاد واصابة العشرات.