العراق / بغداد / وطننا /

اعلن القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني كمال كركوكي , مسؤول تنظيمات (كرميان ) المسؤوله عن كركوك , عن قرار للحزب بالعودة للعمل في كركوك .

وقال في حديث لوسائل اعلام ان الحكومه العراقية تعمل على افراغ المقرات التابعة للحزب الديمقراطي واعادتها لحزبنا البارتي في كركوك بعد سنتين من مغادرة الحزب لكركوك وقراره بالعودة إلى كركوك .

واوضح ان الحوار بين حكومة الإقليم وحكومة بغداد حقق نتائج جيدة وكانت هنالك لجنة لتطبيع اوضاع كركوك والتي تضم اعضاء من الاكراد والعرب والتركمان لديهم مشروع لتطبيع أوضاع كركوك .

وقال ان الحزب الديمقراطي الكردستاني حزب مستعد عن طريق الحوار على حل المشاكل لغرض ارجاع الحقوق لأصحابه .. قائلا لو وجدنا أية معوقات امام الحوار في ذلك سيكون لدينا طرق اخرى. لكنه لم يوضح طبيعة هذه الطرق.

واوضح ان الحوار يجري بشكل جيد وان الحزب الديمقراطي الكردستاني سيعود إلى بيته والمقرات التي هي في كركوك هي مقرات تابعة لحزب البارتي والمدينة مدينته .. قائلا ان الذين يتظاهرون امام مقر الحزب في كركوك منذ ايام سوف يعودون ..مؤكدا يجب البدء بتفريغ مقراتنا للعودة لكركوك لكن بعض الاطراف منشغلون ومتطرفون وغاضبون لعودتنا الى كركوك وهم يقفون ضد قرار تسليم مقرات البارتي ويدفعون الناس للتظاهر وهذا غير قانوني ..

ووصف المتظاهرين بالمتسلطين والمستفيدين من الوضع الغير طبيعي في كركوك وهم يعلمون لو عاد حزب البارتي إلى كركوك سوف لن يقبل ببيع الأراضي ولا يقبلون بالفساد الدائر في كركوك ولهذا هم متعصبين من هذا القرار وان اقول لهم سوف يعود مجلس المحافظة في كركوك بعد توقف دام عامين وحكم كركوك سيكون لصالح جميع أهالي كركوك ومكونات المحافظة .