العراق / بغداد / وطننا /

هبطت أسعار الخام الأمريكي مواصلا خسائره لليوم الرابع مع استمرار هبوط الأسهم الآسيوية، حيث لا تزال الحركة البيعية في أسواق الأسهم تضغط على سعر الخام، خاصة بعد أنباء متواترة عن نية الولايات المتحدة فرض رسوم على واردات الصلب والألمنيوم أثارت مخاوف من حرب تجارية.

و انخفض خام القياس العالمي مزيج برنت سنتين إلى 63.81 دولارا للبرميل بعد أن ظل خلال معظم الجلسة مرتفعا قليلا، فيما جرت تسوية العقد على انخفاض بلغ 1.4 في المائة الخميس مسجلا أدنى مستوى في أسبوعين.

وسجل برنت هبوطا أسبوعيا نسبته 5.2 في المائة، في الوقت الذي انخفض فيه خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 11 سنتا، أو ما يعادل 0.2 في المائة، إلى 60.88 دولارا بعد أن لامس أدنى مستوى في أسبوعين عند 60.18 دولارا يوم الخميس الماضي، وبذلك يسجل الخام الأمريكي أول خسائره الشهرية في شباط (فبراير) للمرة الأولى في ستة أشهر.

وعندما حل الأول من شباط (فبراير)، أصبح الخامان القياسيان على مقربة من أعلى مستوياتهما منذ كانون الأول (ديسمبر) 2014، حيث وصل سعر مزيج برنت إلى 69.65 دولارا للبرميل، فيما بلغ خام غرب تكساس الوسيط 65.80 دولارا للبرميل.

لكن بحلول نهاية الشهر الماضي وتحديدا في الثامن والعشرين من شباط (فبراير)، سجل الخام الأمريكي انخفاضاً بنسبة 4.6 في المائة، بعد ستة أشهر متتالية من المكاسب، فقد سجل خام برنت 66.38 دولارا للبرميل، فيما سجل غرب تكساس الوسيط الأمريكى نحو 62.69 دولارا للبرميل.

وأوضحت مصادر في القطاع، أن انخفاض الأسعار يرجع أيضاً إلى بيع لجني الأرباح في نهاية الشهر بعدما صعد النفط لأعلى مستوى في ثلاثة أسابيع في وقت سابق من الأسبوع الحالي، غير أن النفط ما زال يواجه ضغوطاً بسبب صعود مؤشر الدولار لأعلى مستوى في خمسة أسابيع.

وتأثرت أسعار النفط في الأسبوع الماضي بالمخاوف بشأن تباطؤ الاقتصاد العالمى بعدما أعلنت الصين أن نمو إنتاج المصانع في شباط (فبراير) هو الأدنى منذ تموز (يوليو) 2016، كما تأثر نشاط الشركات بسبب عطلة أسبوع السنة القمرية في الصين.