عاد النجم الأميركي براد بيت إلى الأضواء بقوة لأول مرة منذ انفصاله عن النجمة أنجلينا جولي وسيظهر لأول مرة على غلاف مجلة.

وبعد عام حافل بالتوتر، سيكون بيت نجم الغلاف على مجلة GQ في الصيف، والتقطت 3 صور مختلفة للنجم، 53 عاما، بدا فيها يحدق في الكاميرا، من دون أن يبتسم.

وركزت عدسة المصور في الأغلفة الثلاثة على العيون الزرقاء للنجم الذي تعرض للطمة بدعوى الطلاق المفاجئة من جولي، وما ترتب عليها من ابتعاده عن أطفاله الستة، منهم 3 بالتبني.

ولم تظهر بعد تسريبات من الحديث الذي قالت المجلة إنه عن الحب والفقد والأبوة، والقدرة على المضي قدماً، بعد أن تنهار الأشياء، نقلاً عن “ديلي ميل” البريطانية.

وأفادت أخبار الأسبوع الماضي أن براد استقبل أطفاله الستة في منزله بلوس أنجلوس الأربعاء الماضي، لقضاء عطلة نهاية الأسبوع معه.

وقال مصدر مقرب إن بيت استدعى طاهياً محترفاً ليلبي طلبات الأطفال المختلفة.

وأصرت جولي، 41 عاما، على أن تصحبهم مربية اطفال، بحسب ما أوصى به مختص في شؤون الأسرة.