توفي السكرتير السابق للحزب الشيوعي العراقي، عزيز محمد، اليوم الأربعاء، بمنزله في اربيل.
وذكر عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي الكردستاني ورئيس كتلة آزادي في البرلمان الكوردستاني في تصريح صحفي ان “السكرتير السابق للحزب الشيوعي العراقي، عزيز محمد قد توفي بعد ظهر اليوم الاربعاء بمنزله في اربيل”.
وولد عزيز محمد في عام 1924، في قرية بيركوت على الحدود العراقية التركية، وتأثر ما بين 1940- 1941 بمعلمه الصحفي والاديب [عز الدين فيض] وانضم الى جمعية “هيوا” معناها -الامل- ومن ثم الى حزب “شورش” ومعناها -الثورة-.

وفي عام 1945 انتمى عزيز محمد الى الحزب الشيوعي متأثرا ببرنامج الحزب الشيوعي الذي اقر عند انعقاد المؤتمر الاول للحزب سنة 1945 واكد على حقوق الشعب العراقي بالحرية والاخاء والمساواة وضمان حقوق جميع الفئات في المجتمع العراقي.
واصبح عزيز محمد مسؤولاً للحزب الشيوعي في اربيل بعد ان اصبح مسؤول الحزب في اربيل “نافع يونس” مسؤول الالوية الشمالية، ورحل بعدها الى بغداد في عام 1947 حينما قاموا بإعتقال قيادة الحزب [فهد وحازم وصارم] ودعي عزيز محمد ليكون في بغداد، إلا انه تم القاء القبض عليه سنة 1948 مع اعضاء اللجنة المركزية، وحكم عليه بالسجن 15 عاماً في نقرة السلمان، وتم اطلاق سراحه في 1958.
وتم انتخابه في عام 1964 بإجتماع اللجنة المركزية سكرتيرا للحزب الشيوعي، وتكرر انتخابه كسكرتير للحزب الشيوعي في مؤتمرات الحزب الشيوعي [الثاني سنة 1970، والثالث سنة 1976، والرابع سنة 1985]، وفي مؤتمر الحزب الشيوعي الخامس سنة 1993 تنحتى عزيز محمد عن منصبه.
وكان عزيز محمد قد نال العديد من الميداليات والأوسمة كشخصية شيوعية هامة لها تأثيرها في دول العالم، وقام رئيس اقليم كردستان، مسعود البارزاني في 10-6-2015 بتقليده بوسام “البارزاني الخالد” في منتجع صلاح الدين بأربيل.