العراق / بغداد / وطننا /

أكد وزير النفط الكويتي، بخيت الرشيدي، أن التزام منتجي النفط من منظمة “أوبك” ومن خارجها وصل إلى 125 في المئة تقريبًا، خلال كانون الأول الماضي؛ متوقعًا زيادة الطلب العالمي على الخام بنحو 1.5 مليون برميل يوميا.

وقال الرشيدي، خلال مؤتمر صحافي عقده مع الأمين العام لمنظمة “أوبك”، محمد باركيندو، في الكويت: ان”السوق النفطية لديها قدرة استيعاب الجميع بما فيها النفط الصخري،مشيرا إلى أن متوسط التزام أعضاء المنظمة وصل إلى 106 بالمئة، “ولا توجد نية، في الوقت الحالي، لبحث بنود الخروج من اتفاقية خفض الإنتاج”. “.

واعتبر الرشيدي ذلك رسالة قوية وواضحة لسوق النفط، مؤكداً أن “أوبك” والدول المشاركة في الاتفاق من خارجها، ملتزمة تماماً بإنجاح هذا الاتفاق، وعمل كل ما يلزم لإعادة التوازن إلى سوق النفط.

وكان الوزير الكويتي قد أعلن، في 20 كانون الأول الماضي، أن التزام المنتجين من “أوبك” ومن خارجها بخفض الإنتاج، في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، بلغ 122 بالمئة، مؤكداً أنه أعلى مستوى للالتزام منذ بدء التنفيذ في كانون الثاني/يناير الماضي.

يشار الى أن دول “أوبك” ومنتجين من خارج المنظمة توصلوا في اجتماعهم، يوم 30 تشرين الثاني 2016، إلى اتفاق يقضي بخفض حجم إنتاجها من النفط بنحو 1.8 مليون برميل يومياً، اعتباراً من مطلع عام 2017، إلى 32.5 مليون برميل يومياً.

واتفقت الدول من خارج المنظمة على أن يبلغ حجم التخفيض الإجمالي لإنتاجها من النفط 558 ألف برميل يومياً، منها 300 ألف برميل من جانب روسيا.

وأبرم الاتفاق حتى النصف الأول للعام الجاري مع إمكانية التمديد، وفي 25 أيار/مايو الماضي، تم تمديد الاتفاق لتسعة أشهر إضافية — حتى نهاية آذار/مارس عام 2018.