قال وزير النفط، جبار اللعيبي، اليوم، إن تصدير النفط من حقول محافظة البصرة جنوبي البلاد، لم يتأثر جراء الاحتجاجات وأعمال العنف، التي وقعت على مقربة من أكبر حقول النفط في المحافظة.

وأضاف اللعيبي، في تصريح لعدد من وسائل الإعلام ،اليوم ، أن “كميات النفط المقررة للتصدير من البصرة لم تتأثر، وهي ما زالت مستمرة وفق ما هو مخطط له، رغم استمرار التظاهرات أمام الحقول النفطية في المحافظة”، وفق مانقلته وكالة الاناضول.

وأوضح أن “المتظاهرون، لهم كامل الحقوق في الحصول على وظائف، في الشركات النفطية، لكن أن يتم ذلك وفق التظاهر السلمي، لأن استخدام القوة من البعض أمر مرفوض”.

وتزايدت وتيرة الاحتجاجات المطالبة بتوفير فرص العمل والخدمات الأساسية، وخاصة التيار الكهربائي، خلال الأيام القليلة الماضية في البلاد، عقب مقتل متظاهر على يد قوات الأمن، الأحد الماضي.

وتعتبر البصرة، مركز صناعة النفط في العراق، حيث تنتج نحو 80 بالمائة من صادرات البلاد، كما أنها المنفذ البحري الوحيد للعراق.

ومنذ سنوات، يحتج العاطلون عن العمل في البصرة لتشغيلهم في شركات النفط بدلًا من العمالة الأجنبية التي تجلبها الشركات القائمة على تطوير حقول النفط.

ويعد حقل “غرب القرنة 2″، من أضخم حقول النفط في العراق، وينتج حاليًا نحو 400 ألف برميل يوميا.

وفي وقت سابق اليوم، أطلقت قوات الأمن العراقية النار على محتجين غاضبين، حاولوا اقتحام حقل غرب القرنة 2 النفطي العملاق، في البصرة، ما أوقع إصابات، بحسب مصدر أمني.