نيويورك/ وطننا

اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش، اليوم الاربعاء، الجيش الامريكي، باستخدام سلاح “الفوسفور الأبيض” بالضربات المستخدمة فيها المدفعية في سوريا والعراق، داعية الى عدم استخدام هذه الذخيرة المتعددة الاستعمالات كسلاح حارق لمهاجمة أشخاص أو معدات في مناطق مأهولة بالسكان، حتى لو كان الهجوم أرضيا.

وقال ستيف غوس، مدير قسم الأسلحة في هيومن رايتس ووتش، في تقرير نشرته المنظمة، “لا يهم كيفية استخدام الفوسفور الأبيض، فإنه يشكل خطرا وضررا مرعبا وطويل الأمد في المدن المأهولة مثل الرقة والموصل، أو أية منطقة أخرى مكتظة بالسكان، وعلى قوات التحالف اتخاذ كل التدابير الممكنة لتقليل الضرر على المدنيين عند استخدام الفوسفور الأبيض في العراق وسوريا”.

وذكر التقرير ان “الفوسفور الأبيض يستخدم لعدة أهداف في ساحة المعركة: كستار دخاني، لإرسال إشارات ووضع علامات، وكسلاح حارق، وتستخدم القوات الأمريكية الفوسفور الأبيض في الموصل وفي الرقة معقل داعش في سوريا. لكن سبب استخدام قوات التحالف غير واضح، بينما لا يعلق التحالف على حوادث معينة”.

وأشار التقرير الى ان “فيديو صُوِّر في الموصل، في 3 حزيران، يظهر استخدام قذائف أرضية تحتوي على الفوسفور الأبيض. كما يبدو الدخان المتصاعد من النيران الأرضية واضحا في الفيديو، لكن ليس واضحا إن كان سببه الفوسفور الأبيض أو شيئا آخر”.