العراق/بغداد/وطننا

حذر رئيس المجلس الاعلى الاسلامي همام حمودي من الفكر التكفيري الذي يستهدف الشباب في جميع أنحاء العالم ، داعيا لحل عالمي لمواجهة هذا الفكر الذي يحاول التأثير عليهم وتغذيتهم بإفكار العنف والموت .

وقال حمودي خلال ندوة متخصصة للشباب أقامها المجلس الأعلى الإسلامي بحضور عدد من السفراء والدبلوماسيين وممثلي البعثات الدولية ,كالأمم المتحدة والصليب الأحمر وممثل وزارة الشباب العراقية وممثلي منظمات المجتمع المدني في بغداد ” ان العراق شهد تأثير الفكر التكفيري للشباب فضلا عند بلدان المنطقة والعالم , مشددا على ضرورة التفكير بحل عالمي لهذه المشكلة والقضاء على هذا الفكر الدموي التدميري , موضحا ان ” مبادئ التعايش والحوار وإشاعة ثقافة التواصل بين الشباب في العالم كله أمر مهم للغاية ” .

وأكد ان ” موضوع تنمية الشباب العراقي من الأساسيات , وفي الدول النامية يصبح اكثر أهمية , معتبرا ” هذا الامر قضية أساسية لبناء العراق وضمان مستقبله “.

واشار رئيس المجلس الاعلى في حديثه الى معاناة الشباب في العراق ، وكيف تم زجهم في حروب عبثية من قبل الانظمة الاستبدادية ,موضحا ان” هؤلاء الشباب يحتاجون الى من يعطيهم الامل في بناء مستقبل افضل .

ولفت الشيخ حمودي الى ” ضرورة تعزيز روح المواطنة عند شبابنا ,ومواجهة الغزو الفكري ,وتعزيز الإنجازات الكبيرة التي تحققت على أيدي الشباب , داعياً الحكومة ومجلس النواب ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات العالمية للوقوف مع الشباب العراقي وادخالهم في عملية النهضة والابداع العلمي والتقني , وتكريمهم حتى يواصلوا انجازاتهم في خدمة البلد والشعب .