وكالات / وطننا

أطلق مجموعة من الرجال المقنعين الألعاب النارية ، بما في ذلك المفرقعات بالقرب من الفندق الذي يعسكر به لاعبو يوفنتوس في مدينة فالنسيا قبل المباراة المقررة اليوم في دوري أبطال أوروبا.

وذكرت صحيفة “بورفينسياس” أن كريستيانو رونالدو كان في مقدمة الشخصيات التي استهدافت ، إذ ظهر عدد من الرجال المقنعين عند الفجر في محيط الفندق حيث يتواجد لاعبو نادي يوفنتوس وكتبوا لافتة “يوفي القذر”.

ولم يتوقف هؤلاء الشباب المقنعون عن إطلاق الألعاب النارية والمفرقعات ذات الضجيج المرتفع جداً فحسب ، بل قاموا أيضاً بإهانة كريستيانو رونالدو وتوبيخ بقية لاعبي يوفنتوس الذين كانوا نائمين في غرفهم الخاصة.

وانتشرت قوات الأمن حسب هذه المصادر في المكان بعد شكوى تقدمت بها إدارة الفندق ، فيما تحاول الشرطة التعرف على هؤلاء المقنعين بواسطة كاميرات المراقبة التلفزيونية المغلقة للفندق التي سجلت الهجوم.

وسيلعب يوفنتوس مساء اليوم الأربعاء ضد فالنسيا في الجولة الأولى من المجموعة الثامنة من دوري أبطال أوروبا على ملعب ميستايا ، والتي ستكون أول مباراة يخوضها كريستيانو رونالدو في إسبانيا منذ رحيله عن ريال مدريد.