العراق / بغداد / وطننا

رجح نواب كويتيون أن تكون الاحتجاجات التي تشهدها عدد من المناطق الحدودية في الجانب العراقي، نتيجة متوقعة للتصعيد السلبي في العلاقات الأمريكية – الإيرانية، بالإضافة إلى توتر العلاقات بين بعض دول الخليج وطهران.

 واعتبر مقرر لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الأمة الكويتي، محمد الحويلة، في تصريح صحفي، أمس الاثنين، أن أكثر ما تخشاه بلاده أن تكون اضطرابات جنوب العراق متعمدة ومدفوعة لتهديد الأمن الكويتي والخليجي، فيما حذر النائب ثامر السويط، المسؤولين الأمنيين من حدوث اختراق في الجبهة الشمالية، داعيا إلى الاستعداد لمواجهة أي ظرف طارئ، بحسب مانقلته صحيفة “السياسة” الكويتية.

واعتبر النائب علي الدقباسي، أن وجود المتظاهرين العراقيين قرب حدود بلاده “أمر مقلق وليس بالصدفة”، لافتاً إلى أنه “حلقة جديدة من مسلسل تغذية الصراعات في المنطقة”، فيما يرى النائب محمد الدلال، أن ما يحدث شمال البلاد “سيناريو لجر الكويت وإقحامها في صراعات المنطقة، للحيلولة دون القيام بدورها الأمني والعسكري والدبلوماسي“.

وأوضحت الصحيفة أن تحذيرات المسؤولين الكويتيين جاءت على خلفية امتداد التظاهرات الاحتجاجية الواسعة التي شهدتها بعض محافظات جنوب العراق منذ 8 تموز الجاري، والتي انطلقت في البصرة المحاذية لدولة الكويت، وامتدت إلى محافظات أخرى.

من جهة ثانية نشر رئيس مركز الدراسات الكويتية، سامي الفرج، سلسلة تغريدات عبر “تويتر” لفت من خلالها إلى تحذيرات أطلقها العام الماضي من سيناريو افتعال أزمة جنوب العراق، وقال “يجب علينا أن نتحرك كتحالف وليس كدولة الكويت فقط، لأن ما نراه سوف يكون أكبر قريباً، ثم إنه يجب أن نضع أمامنا احتمالا أسوأ؛ وهو تصاعد وتيرة الأزمة في الجنوب بانضمام مدن أخرى، وليس بإمكان قدراتنا الحالية التعامل مع حالات كبرى كالنزوح الجماعي مثلا”.

وكان أمير دولة الكويت، صباح الأحمد الجابر الصباح، قد أبدى أول أمس الأحد، استعداد بلاده لتقديم كل وسائل الدعم للعراق، لتجاوز الأحداث والاضطرابات التي تمر بها مناطق جنوب البلاد، وذلك خلال اتصال مع رئيس الوزراء حيدر العبادي.

جدير بالذكر رئيس مجلس الأمة الكويتي، مرزوق الغانم، أعلن الأحد الماضي،عن عقد اجتماع في مكتب مجلس الأمة بين النواب والحكومة لمناقشة طلب نيابي حول مدى استعدادات الكويت للاحتمالات كافة بشأن الأحداث والتطورات الحالية في الجانب العراقي، وذلك على خلفية التظاهرات الاحتجاجية التي تشهدها بعض محافظات جنوب العراق.