العراق / بغداد / وطننا

اعتبرت عضو لجنة النزاهـة النيابية عاليـة نصيف محاولات تأجيل استجواب وزير التجارة وكالة سلمان الجميلي هروبا يؤشر بوضوح خطورة الادلة والوثائق المتعلقة منها بالمال العام وحياة العراقيين .

وقالت نصيف في مؤتمر صحفي اليوم ان” موعد استجواب وزير التجارة هو جلسة اليوم وادرج في الفقرة 9 على جدول الاعمال رغم اهمية الاستجواب ، وقد جمعت 41 توقيعا من النواب يطلبون ان يكون الاستجواب الفقرة الاولى على جدول الاعمال ، لاهمية الحقائق فضلا عن التزامات النواب في اللجان ،ومن دون جدوى “.

واضافت ان” هذا الهروب هو رقم 100 لسلمان الجميلي من الاستجواب المفترض ان يكون اليوم ، وعلمت ان هيئة الرئاسـة ابلغت ان الجميلي قدم شكوى للقضاء يدعي فيها ان 40 توقيعا مزورة ، وهذه وسيلة اخرى للهروب “، مبينا ” لدي 44 توقيعا سابقا ساعرضها للاعلام لمعرفة الحقيقة وهذا يدل على صحة مالدي من ملفات ووثائق خطيرة تتعلق باموال عراقيـة وتجويع العراقيين “.

واوضحت ” لدي ملف خاص يتعلق بالامن الغذائي الستراتيجي للبلاد من مادتي الحنطة والرز وفيها معلومات خطيرة منها سرقة 91 سيارة حنطة ، وادلة اخرى تتعلق بشركات تستورد لحوما مسرطنة ويتم فتح تحقيق في البرازيل وسريلانكا لوضع الشركات على القائمة السوداء ، خلافا للعراق لاتضعها وزارة التخطيط على المنع ” .