قالت وزارة الدفاع الروسية إن عدد من تم إجلاؤهم من المدنيين في مختلف مناطق الغوطة الشرقية المحاصرة حتى الآن ارتفع 79702 معظمهم من الأطفال.

ولفتت الوزارة في بيان رسمي على موقعها على الانترنت إلى أن أمس الاثنين شهد نزوح 6046 مدنيا غادروا الغوطة عبر الممرات المخصصة لذلك.

وفي سياق متصل انتقد مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد مجلس الامن الدولي الاثنين لما وصفه بـ”تقاعسه عن الدفاع عند حقوق الإنسان ومنع مزيد من الخسائر في الأرواح” في ظل دخول الأزمة عامها الثامن وحصدها أرواح ما يقارب من نصف مليون شخص.

انتقد مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين مجلس الأمن الدولي يوم الاثنين لتقاعسه عن “الدفاع عن حقوق الإنسان ومنع المزيد من الخسائر في الأرواح” في الوقت الذي دخلت فيه الحرب في سوريا التي حصدت أرواح ما يقرب من نصف مليون شخص عامها الثامن.

وقال الأمير زيد “الصراع السوري يتسم بتجاهله المطلق لأبسط معايير المبادئ والقوانين”.

وأشار إلى أن مجلس الأمن “لم يكن على قدر تضحيات الأبطال الذي وثقوا الانتهاكات وتعرضوا للاعتقال والقتل والتعذيب”.

ولفت إلى أن مجلس الأمن “لم يتخذ قرارا حاسما تجاه الدفاع عن حقوق الإنسان ومنع المزيد من الخسائر في الأرواح”.

يذكر أن تصريحات الأمير زيد جاءت عقب عرقلة المندوب الروسي اجتماعا لمجلس الأمن بعد طلبها إجراء تصويت إجرائي كان متوقعا أن يقدم خلاله الامير زيد إفادة بشأن الوضع في سوريا.

وهاجم زيد استخدام حق النقض “الفيتو” في مجلس الأمن وقال إنه يشكل “حماية لمرتكبي الجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب بسوريا”.

ولفت إلى أن ضعف الأمم المتحدة في وقف جرائم الحرب بسوريا “يقوض شرعيتها”.