احتاج رافاييل نادال، إلى 8 أعوام للثأر وإنهاء آمال خوان مارتن ديل بوترو، في لقب آخر ببطولة أمريكا المفتوحة للتنس، بعدما تفوَّق عليه بأداء هائل، في نصف النهائي أمس الجمعة.

وبعد الفوز (4-6)، و(6-0)، و(6-3)، و(6-2)، أصبح اللاعب الإسباني على بعد خطوة واحدة من لقبه 16 في البطولات الأربع الكبرى.

وفي 2009 تفوَّق ديل بوترو، بـ3 مجموعات متتالية على نادال، ليصل إلى النهائي في ملاعب فلاشينج ميدوز حيث نال لقبه الوحيد في البطولات الأربع الكبرى على حساب روجيه فيدرر بعد ذلك.

وبعد مسيرة ملهمة، تضمنت الفوز في الدور الرابع على دومينيك ثيم المصنف السادس، وفيدرر بدور الثمانية أوقف نادال قطار ديل بوترو، ليحول حلمه إلى كابوس.

وقال نادال، الفائز باللقب مرتين: “اليوم كان هو اليوم المناسب لتقديم أداء رائع. قدمت أداء متواضعًا في بداية البطولة، ثم قدمت أداءً أفضل مع مرور كل يوم”.

وأضاف “استيقظت اليوم وقلت لنفسي اليوم سألعب بشكل رائع. كنت بحاجة للعب بالطاقة المناسبة، وتحسين مستواي”.

لكن بداية نادال لم تكن جيدة، وخسر المجموعة الأولى؛ حيث عانى في التعامل مع الإرسال والضربات الأمامية القوية لمنافسه الأرجنتيني فارع الطول.

لكن بدا أنَّ اللاعب الإسباني المصنف الأول عالميًا أطلق العنان لنفسه، وكان الأكثر نشاطًا، وحسم مجموعتين متتاليتين سريعًا، واستفاد من ذلك بشكل كامل.

وبعد 5 مجموعات ضد ثيم، و4 مجموعات مرهقة، ضد فيدرر، كان ديل بوترو مرهقًا تمامًا.

ولم يتردد نادال في إلحاق الألم والعقاب بمنافسه في بقية المباراة؛ حيث انتصر في 19 من 23 شوطًا من بينهم 9 أشواط متتالية ليفوز بالمجموعة الثانية، ويتقدم (3-0) في الثالثة.

وقال نادال: “كان يومًا مهمًا لي. فوز مهم ضد لاعب رائع. (ديل بوترو) دخل المباراة بثقة كبيرة بعد الفوز على روجيه، ودومينيك”.

وأضاف “هو لعب العديد من المباريات الصعبة في هذه البطولة. لكن في نفس الوقت أعتقد أنني قدمت أداء قويًا.. بعد المجموعة الأولى قمت بتغيير خطتي قليلاً. وهذا صنع الفارق”.

وبعد الفوز على ديل بوترو الذي يبلغ طوله 198 سنتيمترًا سيواجه نادال في النهائي منافسًا أطول قامة، هو الجنوب أفريقي كيفن أندرسون (203 سنتيمترات).