العراق / بغداد / وطننا /

عد عضو مجلس النواب عن ائتلاف دولة القانون منصور البعيجي من يطالب بتاجيل الانتخابات ..المفلسون سياسيا الخاسرون لقواعدهم الجماهيرية.

وقال البعيجي في بيان صحفي ان” الكتل السياسية التي تطالب بتاجيل الانتخابات تحاول من خلال هذا الامر ارسال رسائل الى دول العالم ان العراق بلد غير ديمقراطي لايستطيع اكمال مشواره السياسي والديمقراطي وهذا الامر خطير جدا لايمكن السكوت عليه “.

واضاف ان” جميع الانتخابات التي حصلت في البلد بعد سقوط النظام البائد كانت في ظروف اسوأ بكثير من الظرف الحالي الذي يمر به البلد ولم تتأجل خصوصا واننا اليوم نعيش ايام انتصارات على الارهاب وتحرير المدن فلماذا هذا الاصرار على التأجيل؟ “.

واوضح البعيجي ان” اي تأجيل للانتخابات هو اجتهاد من قبل الكتل السياسية وخرق صارخ للدستور العراقي وسن سنة سيئة ستتكرر دائما في المستقبل حيث لن تبقى للدستور هيبة وكل كتلة تشعر انها لن تحقق اصوات في المستقبل عند حدوث اية انتخابات ستدفع باتجاه تاجيلها وهذا مايسعى اليه البعض”.

واشار الى اننا “في ائتلاف دولة القانون نرفض رفضا قاطعا اي تاجيل للانتخابات وسنلجأ لكل الطرق القانونية والى المحكمة الاتحادية لمنع تاجيل الانتخابات اذا لم يتم حسم هذا الامر داخل مجلس النواب على اعتبار ان قرار المحكمة الاتحادية بات وملزم للجميع والدستور العراقي حدد عمر الدورة الانتخابية باربع سنوات تقويمية تبدأ من اول جلسة وتنتهي قبل 45 يوم من نهاية الدورة”.

وتابع البعيجي ان” المفلسين سياسيا والذين خسروا قواعدهم الجماهيرية هم الذين يطالبون بتاجيل الانتخابات وهذا الامر غير مقبول وموعد الانتخابات مقدس بالنسبة لنا واي تاجيل هو بمثابة جر البلد الى فراغ دستوري وفوضى سياسية عارمة لايحمد عقباها”.