العراق/بغداد/وطننا

وصف نائب رئيس البرلمان حسن كريم الكعبي، مرحلة ما بعد الانتصار بانها ” اهم من الانتصار نفسه ” مبينا ان محافظة نينوى وقع عليها الجزء الاكبر من الدمار .

وقال الكعبي خلال لقائه نوفل العاكوب محافظ نينوى ، والوفد المرافق له :” عندما نذكر المناطق المحررة نبدأ بنينوى ، لعلمنا انها المحافظة التي عانت اكثر من غيرها وكذلك اهلها ، وبعد تحريرها كان يجب ان تخطو الحكومة خطوات سريعة لإعادة الحياة لها “، مبينا انه :” هناك ملفات حتى الان لم تحسم بينها ملف المفقودين والمرضى والنازحين ودمار البنى التحتية وتامين الخدمات وغيرها ” ، واعدا بأجراء اول زيارة له لهذه المحافظة التي وصفها بـ”العزيزه على قلبه وقلوب كل العراقيين ” .

من جانبه، اكد محافظ نينوى ان ” مدينة الموصل حاليا تختلف كثيرا عما كانت عليه قبل عام او اكثر حيث تمكنت دوائرها الخدمية وايضا مشاريع الوزارات من اعادة تأهيل المفاصل المهمة ، لكن هناك ملفات تتطلب تحركا اسرع وخطوات جدية لحسمها “.

من جهة اخرى، جرى تسليط الضوء على الحالة المرضية للطفلة شهد من اهالي مدينة الموصل والمهددة بفقد بصرها ، حيث تكفل الكعبي بعلاجها ، وسيتم عرضها على احد المراكز الطبية الأجنبية هذا الاسبوع لغرض علاجها خارج العراق واخضاعها لعملية في العيون .