موظف فندق يصور امرأة أثناء الإستحمام والأخيرة تقاضيه

موظف فندق يصور امرأة أثناء الإستحمام  والأخيرة تقاضيه
وكالات/وطننا
رفعت امرأة أميركية دعوى قضائية على شركة فنادق “هيلتون”، بعد حادثة غريبة قالت فيها إن أحد موظفي الفندق قام بتصويرها أثناء الاستحمام.

وقالت امرأة لم يعلن عن اسمها أن أحد موظفي فندق هيلتون قام بتصوير استحمامها، من دون علمها، أثناء إقامتها في أحد الفنادق التابعة لهيلتون بولاية نيويورك، حسب صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية.

وقالت المدعية إن الجاني قام بمحاولة ابتزازها بالفيديو، ونشره على الإنترنت وإرساله لزملائها في العمل.

الضحية قررت الآن مقاضاة سلسلة فنادق هيلتون، والمطالبة بتعويض تبلغ قيمته 100 مليون دولار، بسبب المعاناة النفسية التي تعرضت لها خلال إقامتها في أحد فنادقهم، وعلى يد أحد موظفيهم السابقين.

ومع إن الفيديو تم تصويره في 2015، إلا أن الضحية تلقت نسخة منه في سبتمبر الماضي، عندما أرسل لها مجهول رابط الفيديو منشور على موقع إباحي.

وقالت الضحية: “نقرت على الفيديو ورأيت نفسي في الحمام، فبدأت بالصراخ.. لقد كان أمرا مزعجا جدا”.

وقالت المرأة إن المتهم استمر بإرسال رسائل البريد الإلكتروني بعد ذلك، واعترف فيها بأنه منحرف جنسيا، وطالب بأن ترسل له فيديو جنسي له خصيصا، حتى يقوم بمحي فيديو الاستحمام من المواقع الإباحية.

وبعد رفضها الانصياع لمطالب المتهم، قرر الأخير إرسال الفيديو لجميع زملائها بالعمل، والمطالبة بمبلغ مادي، مما دفعها لرفع قضية على الفندق.

آخر الأخبار