كان من المفترض أن يكون سقف التوقعات مرتفعًا في مانشستر يونايتد، بعدما احتل المركز الثاني في الموسم الماضي، ولكن حدث العكس، لأن البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب الفريق، رسم صورة من الكآبة والتشاؤم خلال فترة الصيف في أولد ترافورد.

واشتكى مورينو من سياسة النادي في التعاقد مع صفقات جديدة، وانتقد على العلن، لاعبيه وأعطى أمثلة عن أندية منافسة وفرق بالدوري الإنجليزي الممتاز.

وقال مورينيو، خلال جولة الفريق الصيفية في الولايات المتحدة “ندخل منافسات الدوري الإنجليزي بدون الكثير من اللاعبين، ولكن هذا هو الحال، يجب أن نحاول تقديم الأفضل باللاعبين الذين لدينا”.

وأضاف “فترة الإعداد قبل الموسم كانت سيئة للغاية، الشيء الإيجابي فيها كان لمجموعة الشباب، التي حصلت على فرصة رائعة للتدرب معنا”.

وفاز مورينيو بكأس الاتحاد الإنجليزي والدوري الأوروبي في أول موسمين له في مانشستر يونايتد، ولكن لقب الدوري كان بعيدا عنه.

ويبدأ الموسم الجديد، مساء الغد، بمواجهة ليستر سيتي، الذي أنفق 80 مليون جنيه إسترليني، على 3 لاعبين حتى الآن في هذا الصيف، ويريد أن يضيف إلى ذلك.

وبعد تبكير الموعد النهائي للصفقات في إنجلترا إلى اليوم الخميس، وضع ضغط على إد وودوارد، الرئيس التنفيذي للشياطين الحمر، للإسراع في إنجاز الصفقات.

وبما أن مانشستر سيتي يبدو أنه لن يتباطأ قريبا، وبإنفاق ليفربول 170 مليون جنيه إسترليني على اللاعبين الجدد، يرى مدرب مانشستر يونايتد أنه سيواجه موسما صعبا.

وقال مورينيو “الفرق الأخرى التي تنافس معنا قوية بالفعل، هناك أندية رائعة بالفعل مثل تشيلسي وتوتنهام ومانشستر سيتي، أو أنهم ينفقون بسخاء مثل ليفربول، الذي يشتري كل شيء وكل شخص. لذلك، إذا لم نجعل فريقنا أفضل، سيكون موسما صعبا علينا”.

وطالب مورينيو من نجومه مثل بول بوجبا وروميلو لوكاكو وماركوس راشفورد، أن يستجمعوا قواهم سريعا بعد مشاركتهم في كأس العالم، قبل المباراة الافتتاحية غدا الجمعة، وهو سبب آخر يثير الجدل لدى المدرب.

وأوضح “لسنا محظوظين باللعب يوم الجمعة. كان من الممكن أن نلعب الأحد المقبل”.

ونوه “يجب أن ننظم تحضيراتنا، بطريقة تمكننا من الوصول بشكل جيد إلى يوم الجمعة، نحن نلعب من أجل النقاط”.

وتابع “لا يوجد وقت للبكاء على اللاعبين الذين لن يتواجدوا. يوم الجمعة سنلعب بأفضل فريق متاح”.