العراق / بغداد / وطننا /

أكدت منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” أن هناك العديد من العوامل التي تؤثر في أسعار النفط ، وأن بعض هذه العوامل تقع تحت سيطرة المنتجين المباشرة وغيرها ليس كذلك.

واشار إلى أن التقدم الجيد الذي تحقق من خلال إعلان التعاون المشترك بين المنتجين على مدى العام الماضي من المهم أن يستكمله المنتجون خلال اجتماع فيينا الشهر المقبل عبر التوصل إلى اتفاقية طويلة الأجل تؤمن مستقبل الصناعة مع ضرورة التأكد من تحقيق درجة عالية من الالتزام بها.

ونقل تقرير حديث للمنظمة ، عن سهيل المزروعي وزير الطاقة الإماراتي رئيس مؤتمر “أوبك” الأخير، قوله: أن” الصناعة تشهد حاليا عودة أجواء أكثر إيجابية، وهناك اعتراف وتقدير دوليان للدور المهم للموارد الهيدروكربونية حاليا وفي السنوات القادمة، إذ سيقع على عاتقها بالأساس مهمة توفير أمن الطاقة”.

ولفت التقرير إلى أن” الجميع بحاجة إلى عودة مزيد من الاستثمارات طويلة الأجل. مشيرا إلى قول الوزير المزروعي إن هناك تخفيضات رأسمالية تجاوزت تريليون دولار خلال السنوات الأخيرة وتحديدا منذ التراجع الحاد للأسعار في عام 2014″.

وأضاف التقرير أن” المنتجين تعلموا من دورات السوق السابقة، وأن مثل هذه الانخفاضات في الاستثمارات تمثل بوضوح تهديدا خطيرا للمعروض النفطي في المستقبل، لافتا إلى أن المجال الاستثماري يحتاج إلى التركيز المستمر والاهتمام المتواصل”.

وأوضح أن “الجهود المصممة لعديد من الدول والأفراد في ظل “إعلان التعاون” ساعدت بالتأكيد على تحقيق مزيد من التوازن لسوق النفط على مدار العام الماضي، مشيرا إلى قول وزير الطاقة الإماراتي ورئيس مؤتمر عام “أوبك” إن التعاون كان مفتاح نجاح المنتجين في الفترة الراهنة والمستقبلية”.