انتهج مقهى بتايلاند أسلوبا مفرطا في الغرابة لجذب الزبائن إليه، وذلك بإعداد المكان حتى يكون مناسبا للأجواء الجنائزية.

وتم تجهيز مقهى كيد ماي ديث حتى يكون أشبه بمقبرة أو مقر عزاء متشحا باللون الأسود، ويعج بأكاليل الأزهار الجنائزية والزخارف النباتية.

ولم يكتف أصحاب المقهى بذلك فقط، بل عمدوا إلى جعل قائمة الطعام تحتوي على كلمات مثل “الشيخوخة” و”الألم” و”المرض” و“الموت”.

ووضع المقهى على ذمة رواده إلى جانب الجدران الممتلئة بالصور الجنائزية، إمكانية أن يستلقوا داخل نعش لعدة دقائق للحصول على خصم بنسبة 20 بالمئة على الوجبات والمشروبات.

ووفقا لما ورد في موقع “أوديتي سنترال” الإلكتروني، فإن اجتذاب الزبائن لا يمثل الهدف الوحيد لهذه الأجواء الجنائزية في المقهى، حيث قال القيمون عليه إن هدفهم هو جعل الزبائن يتقبلون فكرة الموت، والاستمتاع بكل لحظة من حياتهم.

ويعرف عن مقاهي تايلاند استخدامها أساليب فريدة من نوعها كاستخدام نادلات عاريات للترويج والدعاية أو تجسيدها شخصيات شبيهة بالحكايات السحرية، إلا أن هذه الأجواء القاتمة تعد آخر تقليعة في صيحات موضة اجتذاب الزبائن.