ذكرت الشرطة في جزيرة سولاويسي الإندونيسية أنها أوقفت مشعوذا في الثالثة والثمانين من العمر إثر اختطافه مراهقة احتجزها لمدة 15 عاما في كهف واغتصبها خلالها، بحجة أنها مسكونة بجني.

وعثر على الضحية (28 عاما) في حالة صدمة في مغارة جبلية في بلدة باجوجان وسط جزيرة سولاوسي.

وتمّ الإبلاغ عن اختفائها للمرة الأولى سنة 2003 عندما كانت في الثالثة عشرة من العمر بعد زيارة قامت بها إلى المشعوذ ليعالجها من مرض. ويسكن الرجل بالقرب من منزل والديها.

وأبلغ الوالد الشرطة بفقدان أثر ابنته. وأمضى سنوات من حياته وهو يبحث عنها لكن من دون جدوى. وقال المشعوذ الذي لديه ابن متزوج من شقيقة الضحية للأهل، إن ابنتهم ذهبت بعيدا ولن تعود يوما.

وصرح مدير الشرطة المحلية إقبال القدسي بأن “المشعوذ الملقّب بـ’جاغو’ كان يغتصبها كل يوم بحجة أنها مسكونة بجنيّ، وذلك طوال سنوات”، موضحا أن الشابة ستخضع لعلاج لتخطي الصدمة، فهي “في حالة صدمة وتخاف من الناس وتريد العودة إلى المغارة”.

وكشف أمر المشعوذ بعدما أقرت كنّته بأنه يحتجز الضحية في كهف بالقرب من البلدة، وكـان يـأخذها إلـى كوخ قريب ليلا لاغتصابها.