وكالات / وطننا /

لم يكن يَدُر في خلد كيلور نافاس، حارس مرمى ريال مدريد، قبل بداية الموسم الجاري، أن أبواب الرسمية ستُغلق بصورة شبه مُطلقة أمامه، وأن هامش المُشاركة سيتقلَّص تحت قيادة المدرب سانتياجو سولاري، رغم إدراكه أن المهمة ستزداد صعوبة بعد مجيء تيبو كورتوا.

وذكرت صحيفة “ABC” الإسبانية، أن كيلور نافاس سيجد نفسه أمام فرصة ثمينة للانقضاض على المكانة الأساسية في ريال مدريد خلال المباريات القليلة القادمة، حيث يرغب الكوستاريكي في الاستفادة من إصابة تيبو كورتوا لخوض عدد من المواجهات.

وأوضحت الصحيفة الإسبانية، أن نافاس محبوب الجماهير، لم تكن حياته سهلة على الإطلاق في مدريد، فبعد اختياره كأفضل حارس في كأس العالم بالبرازيل، ظل احتياطياً لإيكر كاسياس في موسمه الأول، وبعدها أصبح هو الحارس الأساسي إلى نوفمبر الماضي عندما قرر سولاري إنهاء المداورة التي اعتمد عليها جولين لوبيتيجي.

وأضافت الصحيفة المذكورة، أن عودة نافاس إلى اللعب أساسياً ستعطيه بعض المباريات لتقليص الفارق مع منافسه البلجيكي، فالحارس الكوستاريكي قدم أداءً رائعاً ضد ليجانيس وحافظ على نظافة شباكه، لذلك فإنه يريد أن يستغل هذه الفرصة الذهبية.

وأشارت الصحيفة ذائعة الصيت، إلى أن كيلور نافاس استعاد ابتسامته مجدداً بعدما عاش أياماً حالكة وسوداوية منذ بداية الموسم الجاري، فمن الصعب على أي شخص يملك 3 ألقاب دوري أبطال أوروبا وأربعة كؤوس عالم للأندية و3 بطولات سوبر أوروبية ولقب وحيد في الليجا، أن يتقبل فكرة العودة إلى الظل.