العراق / ميسان / وطننا /

حذر محافظ ميسان علي دواي من خطورة انخفاض مناسيب مياه دجلة في المحافظة، وسيتحول ذلك الانخفاض خلال الاشهر القليلة المقبلة من شح مياه الى كارثة بيئية وإنسانية في ميسان، وفيما طالب رئيس الوزراء ووزير الموارد المائية بالتدخل العاجل لإيجاد الحلول اللازمة وإطلاق الدول المتشاطئة للعراق حصته من الماء، كشف عن اتخاذ اجراءات محلية مؤقتة لمعالجة ذلك الانخفاض.

وقال داوي على هامش فعاليات مؤتمر الكويت : إن نهر دجلة الذي بات اشبه بالجاف يتفرع في المحافظة الى اربعة فروع اضافة الى عمود دجلة، وهذه الفروع تتفرع ايضاً الى جداول وانهر وعليها تجمعات سكانية وقرى وأرياف، مبينا ان انخفاض مناسيب النهر دفع بالمحافظة الى توزيع المياه عبر الاليات الحوضية على المواطنين.

ولفت الى وجود اجراءات محلية تتمثل باعتماد نظام توزيع الحصص (المراشنة) بين ميسان وجنوبها ورفع التجاوزات المائية على عمود دجلة بالتنسيق مع الاجهزة الامنية وأسفرت عن نتائج ايجابية، فضلاً عن المباشرة بعمليات الكري ورفع الترسبات الطينية في الانهر والجداول اضافة الى قرب المباشرة بحفر 100 بئر ارتوازي.

واستدرك ان تلك الاجراءات تعتبر محدودة وآنية ولابد من الحكومة الاتحادية ان تطلب من تركيا وسوريا إطلاق حصة البلاد من المياه قبل حدود الكارثة في العراق بشكل عام وفي ميسان على وجه خصوص.