محادثات هلسنكي بين ترمب وبوتن تتجه للتعقيد والسبب موقف الطرفين من طهران

محادثات هلسنكي بين ترمب وبوتن تتجه للتعقيد والسبب موقف الطرفين من طهران
قال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، الاثنين، إن المحادثات بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتن بشأن سوريا لن تكون سهلة، بسبب موقف واشنطن من إيران حليفة روسيا والنظام السوري.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن بيسكوف قوله إنه يأمل أن تمثل محادثات هلسنكي خطوة بعيدا عن الأزمة الراهنة في العلاقات الأميركية الروسية.

ولا يتوقع أي من الطرفين أن تتمخض محادثات العاصمة الفنلندية عن انفراجات كبرى، باستثناء الكلمات الطيبة والاتفاق على إصلاح العلاقات الأميركية الروسية المتدهورة، وربما التوصل لاتفاق بشأن بدء محادثات في قضايا أخرى مثل الأسلحة النووية وسوريا.

وما يعزز تصريحات المتحدث باسم الكرملين، حديث الرئيس الأميركي دونالد ترامب لشبكة “سي.بي.إس”، حيث قال إنه سيدخل القمة “بتوقعات منخفضة”، إلى جانب جون بولتون مستشار الأمن القومي الذي اتخذ نفس مسار الرئيس بقوله إن واشنطن لا تتطلع لتحقيق “إنجازات” وأن الاجتماع لن يكون منظما.

وفي الجانب الروسي، أبلغ وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف وسائل إعلام روسية بأن توقعاته بشأن القمة منخفضة أيضا، وقال إنه سيعتبر القمة ناجحة لو تمخضت فقط عن اتفاق لإصلاح خطوط الاتصالات التي انقطعت بين الجانبين.

آخر الأخبار