أعلنت الشرطة الإيطالية عن تفكيك عصابتين إجراميتين في مدينة باليرمو كانتا تلجآن إلى متطوعين لكسر عظامهم وتقاضي المال من شركات التأمين، ما تسبب بوفاة شخص سنة 2017.

ولا علاقة تجمع بين العصابتين، فهما تعملان بشكل منفصل وتستعينان بمدمني مخدرات وكحول أو أشخاص في ضائقة مالية لتلفيق حوادث مرورية وتقاضي المال من شركات التأمين.

وبحسب ما أفادت الشرطة، وقع إيقاف 11 شخصا، من بينهم ممرضة كانت توفّر مسكنات الآلام للضحايا وقت كسر عظامهم بأثقال تستخدم في نوادي اللياقة البدنية.

وكان المجرمون يتعهّدون بتقديم 30 بالمئة من نسبة الأموال التي يتحصلون عليها من شركات التأمين إلى الضحايا. وكانت هذه المبالغ تصل أحيانا إلى 150 ألف يورو بحسب شدّة الإصابة. وكانت الضحية تختار العظام التي تُكسر. لكن الشرطة أوضحت أن المجرمين ما كانوا يدفعون سوى 50 إلى 100 يورو للضحايا، حتى لو كانت إصاباتهم خطيرة تمنعهم من السير مجددا.

وقتلت إحدى العصابتين خطأ في يناير 2017 تونسيا عند كسر عظامه، لكنها لم تتوان عن ترك جثته على قارعة الطريق ومطالبة شركة التأمين بالمال.