العراق/بغداد/وطننا

طالب رئيس كتلة التحالف المدني الديمقراطي النيابية مثال الالوسي رئيس الوزراء حيدر العبادي باعلان حالة الطوارئ واجراء تعديل حكومي سريع.

وقال الالوسي ” لا يختلف اثنان على ان وطننا العراق وشعبنا في خطر كبير نتيجة الاٍرهاب وان اكبر الارهابين من افسد وسرق وزور وأمن العقاب وأمن سلطة القانون مستعينا بأقنعة كثيرة ومنها عصابات مسلحة تتستر بالدِّين ومن الطائفتين السمحة بعيدة هي عن ما تدعيه”.

واضاف مخاطبا رئيس الوزراء ” لا اعلم ان كانت هي ساعات او ايام تفصلنا عن القادم المجهول الخطير ورغم اني كسياسي عراقي لست طرفا في احزاب السلطة او الحكومة ولم تكن لدي اية مصالح شخصية في مواقفي المعلنة ولكن الان اتقدم لكم يا اخي العزيز كمواطن وكنائب عراقي أعطيت كل ما عندي لشعبي ووطني اقول لكم وانا لا اؤمن الا بالحياة الديمقراطية الدستورية ولا اؤمن الا بالشكل والمضمون المدني للحياة والدولة”.

واوضح ان “القابعين خلف حدود العراق لا يريدون الخير للعراق شعبا ودولة وبعد جريمة التزوير الانتخابي واللعب بالعراق والاستهانة بالشعب والدولة عليكم الان اعلان حالة الطوارىء وإجراء تعديل سريع لبعض اعضاء الحكومة صاحبي الإرادة والضعيفة واستبدالهم بمن لدية القدرة والعزم والنزاهة والإيمان بالقيم الديمقراطية ولن تنجح وتحترم اية خطوة لا تتخذ القرار والفعل لمنع السلاح وحملته من العبث ولن تحترم اية خطوة لن تحشر المشهورين المعروفين من الفاسدين بقوة الدولة وفضحهم ومنهم من الانبار وصلاح الدين والبصرة وبغداد وكل من تورط واستباح حرمة شعبنا الابي ووالله اما ان تنفتحوا على كل العراقيين وتستعينوا بالله والدستور فتكونون فعلا عراقيا وليس رقما حزبيا عاجزا.”.

وشدد الالوسي ان” المسؤولية نتحملها جميعا واولهم انت يارئيس الوزراء فإما ان تحمي العراق وتدخل التأريخ او ان تكون من المساكين لا سامح الله.”.

وكان رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي وجه الاوامر لجميع قيادات العمليات في المحافظات بتشديد الإجراءات الأمنية لمخازن المفوضية وزيادة القطعات المخصصة لحمايتها على خلفية اندلاع حريق في مخازن تابعة لمفوضية الانتخابات في جانب الرصافة من العاصمة بغداد ظهر امس.