العراق/بغداد/وطننا

أعلن متنبئون جويون، الخميس، انتهاء فترة الاستقرار الطقسي الربيعي وعودة النشاط الماطر والبرودة لمنطقة شرق حوض المتوسط، حيث يتوقع ان تشهد الأيام المقبلة أمطاراً متواصلة على عموم العراق ابتداءً من منتصف الاسبوع المقبل وتتعمق بعد منتصف شباط.

وذكر المتنبىء الجوي الأردني والمشرف على صفحة “طقس الشتاء لشرق حوض المتوسط” خالد مهداوي “ابو الوليد” اليوم (8 شباط 2018)، ان الاجواء الربيعية المستقرة السائدة الحالية في المنطقة تستمر حتى ظهر يوم الاثنين المقبل ومع حلول مساء ذلك اليوم يُتوقع حدوث اضطراب جوي سريع بشكل تسلسلي من شمال مصر يمتد باتجاه بلاد الشام والعراق يعقبه منخفض جوي ثان.

فيما أشارت صفحات ومواقع مختصة بتوقعات الطقس إلى انه وبحسب التوقعات الجوية الأخيرة، فان الفترة المقبلة مابين 13 حتى 25 شباط الجاري ستشهد كامل منطقة شرق المتوسط إضافة للعراق والخليج العربي فترة رطبة ناتجة عن مرور موجات مدارية عالية الرطوبة مع هبوب تيارات غربية رطبة ومنها مصحوب برياح قطبية ستعمل على نشوء حالات عدم إستقرار متوسطة لشديدة الفعالية بتأثير عام، ولكن هذا لايعني أن كامل الفترة المذكورة ستكون ماطرة يومياً.

وكان المتنبىء الجوي العراقي نايل العلي، أكد في منشور على صفحته مساء أمس الاربعاء (7 شباط 2018) ، أن المؤشرات الاولية تشير إلى نزول سلسلة منخفضات جوية للفترة مابين يوم 13 و 20 من الشهر الجاري، والتوقعات المبدئية تشير إلى أمطار على جميع أنحاء العراق.

وأكد على أن “الأمل كبير والمطر قادم بإذن الله تعالى خلال الأسبوع القادم وبالأخص في أيام 16 و 17 من نهاية الأسبوع المقبل حسب تحليلات منظومة الطقس بكافة جوانبها”.

وفي سياق متصل، قال المتنبىء في مجموعة “رواد الطقس في بلاد الشام” الالكترونية، محمد جوارنه، إن منطقة شرق المتوسط مرشحة بقوه لعودة النشاط الماطر قد يتطور لاحقا لبارد جدا، فيما حدد المتنبىء محمد زيادة، في نفس المجموعة أن اول حالة ماطرة نحو شرق المتوسط ستكون في الـ 13 من الشهر الجاري يليه انخفاض كبير على درجات الحرارة بعد ذلك.