قامت السلطات التركية بتخصيص مئات الالاف من عناصر الاجهزة الامنية لضمان سير عملية التصويت التي من المقرر اجراؤها في 16 من الشهر الحالي للاستفتاء على التعديلات الدستورية في البلاد، والتي من خلالها ستمنح رجب طيب اردوغان صلاحيات اوسع.

وأعلن وزير الداخلية سليمان صويلو، في مؤتمر صحفي، اليوم الاثنين (10 نيسان 2017)، عن اتخاذ كافة الإجراءات الامنية والضرورية، لتوجه المواطنين نحو صناديق الاقتراع، للادلاء باصواتهم بشأن الاستفتاء على التعديلات الدستورية،

وقال في هذا السياق، انه تم اعطاء الاوامر لـ 251 ألف و788 عنصرا من الشرطة، و128 ألف و455 من الدرك، للمشاركة في عملية حفظ الأمن، خلال يوم الاستفتاء.

كما أشار إلى تخصيص نحو 51 ألف من العناصر الامنية المتعاقدة مع السلطات لمكافحة الارهاب “حراس الأمن” في 26 ولاية، فضلا عن قرابة 18 ألف متطوع من تلك العناصر، للمساهمة في حفظ الأمن خلال عملية التصويت.

ووافق البرلمان التركي في 21 كانون الثاني الماضي، وسط معارضة من بعض الاحزاب، على مشروع قانون لتعديل الدستور تمهيدا لإقرار نظام رئاسي في الحكم يمنح الرئيس رجب طيب أردوغان صلاحيات رئاسية واسعة، يتيح له تعيين كبار مسؤولي الدولة بمن فيهم الوزراء، وتعين نائب او عدة نواب للرئيس، والغاء منصب رئاسة الوزراء، وتدخله في شؤون السلطة القضائية.