حذر ديدييه ديشامب، المدير الفني للمنتخب الفرنسي، من الاحتفالات المبكرة، بعد وصول منتخب الديوك لنهائي كأس العالم 2018 في روسيا.

وقال ديشامب، في المؤتمر الصحفي الذي أعقب فوز فريقه على بلجيكا بهدف نظيف، في الدور نصف النهائي للمونديال: “رأيت احتفالات كبيرة في باريس، لكن الفوز كان في قبل النهائي، والأهم هو الفوز يوم الأحد”.

واسترجع ديشامب ذكريات نكسة المباراة النهائية في يورو 2016، أمام البرتغال، قائلا: “تعرضنا لموقف محزن في اليورو نتمنى ألا يتكرر، ونتمنى أن نسعد جماهيرنا، الآن نحن بعيدون عن فرنسا ونتلقى فقط الرسائل، وهدفنا العودة باللقب”.

وأضاف: “اللاعبون فعلوا كل شيء، ولدينا 4 أيام للاستعداد للمباراة النهائية، سنشارك أسرنا الاحتفال بالفوز، وبعدها سيكون علينا التركيز على النهائي”.

وأشاد مدرب الديوك، بالتزام لاعبيه بالتعليمات خلال المباريات، قائلا: “تطور الفريق مذهل للغاية، اللاعبون لديهم قدرة تنافسية عالية، أنا فخور بهم وبعقليتهم”.

وتابع: “الأمر مختلف لي عما كنت لاعبًا عام 1998، الآن أنا في مكان مختلف، وحتى الآن لم نصبح أبطال العالم، لكن يمكننا أن نحقق ذلك”.

وعن قدرات المنتخب البلجيكي، قال ديشامب: “إنه فريق رائع دفاعيًا وهجوميًا، جعلونا نعاني بعض الشيء، ولديهم قدرة على السيطرة، لكننا كان من الممكن أن نسجل أكثر، لقد دافعنا بشكل جيد، حتى جيرو وجريزمان كان لهم دور في ذلك، وكان هدفنا الأساسي هو عدم منحهم أي مساحات”.

واستكمل: “لقد رأينا ما فعلوه أمام البرازيل عندما حصلوا على مساحة”.

وواصل المدرب الفرنسي، إشادته بلاعب الوسط بول بوجبا، وقال: “لقد كان رائعًا، وأعتقد أن مارتينيز وضع فيلايني خصيصًا له، إنه لاعب مميز ويعرف ما يريده بالضبط”.

وتابع “أنا هنا مع اللاعبين لكتابة تاريخ جديد، ما نفعله هو نتاج إعداد جيد على كل الأصعدة”.

وختم ديشامب تصريحاته في المؤتمر، بالقول: “عندما واجهنا الأرجنتين كنا نعرف من هم، واليوم واجهنا فريقًا قويًا للغاية.. منذ مباراة الأرجنتين والجميع وصل لأعلى درجة”.