العراق / بغداد / وطننا /

أكد ممثل الأمين العام للامم المتحدة في العراق،يان كوبيش عزم الأحزاب السياسية على دعم رئيس الوزراء المكلّف عادل عبد المهدي، في تشكيل الحكومة ضمن التوقيتات الدستورية، فيما دعا الى اشراك المرأة والأقليات فيها.

وقال في بيان: إنه “لاحظ عزم هذه الأطراف على تيسير تشكيل الحكومة المقبلة ضمن التوقيتات الزمنية الدستورية، ليتسنى لتلك الحكومة الشروع فوراً في الاستجابة لاحتياجات ومتطلبات المواطنين من الخدمات والحياة الكريمة”.

ودعا، كافة الأحزاب السياسية الى “دعم جهود رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي، والتعاون معه في عملية تشكيل الحكومة، بتغليب رفاه البلد وشعبه على المصالح الحزبية”، مؤكداً أن “الشعب العراقي يتطلع إلى أن يكون رئيس الوزراء المكلف قادراً وحراً في اختيار فريقه الحكومي بتركيبةٍ من شأنها أن تبعث رسالةً إيجابيةً قويةً تستجيبُ فيها للمواطنين العراقيين الذين يطالبون بالتغيير الجذري والتخلي عن ممارسات الماضي”.

وقال “لمست عند قادة العراق، الإصرار والعزم على الإسراع بهذه العملية هناك رغبةً قويةً في تشكيل الحكومة بحيث تمثّلُ إدارةً وطنيةً يكونُ برنامجها ذا توجُّهٍ إصلاحيّ، بعيداً عن الطائفية والمحاصصة الحزبية والفساد، وبمشاركة جميع مكونات وشرائح العراق”، داعيا إلى “تمثيلٍ فعليٍّ للمرأة في الحقائب الوزارية الرئيسية وكذلك احترام حقوق الأقليات”.

وأشار إلى أن “حكومةً تقومُ على هذه المبادئ هي التي ستكون قويةً وفاعلةً وقادرةً على تلبية تطلعات وتوقعات الشعب العراقي بوتيرةٍ متصاعدة في تعزيز الأمن والقانون والنظام وفي تقديم الخدمات العامة وتنشيط اقتصاد البلاد لخلق فرص العمل لأعداد الشباب المتزايدة وتأمين عودة النازحين وإعادة الإعمار”.

ولفت كوبيش، إلى أن “حكومةً كهذه تعملُ في ظل الاحترام الكامل للدستور الذي يضمن الحقوق والمساواة لجميع المواطنين العراقيين يمكنها أن تؤمّن مستقبلاً مستقراً ومزدهراً في عراقٍ موحّدٍ فيدراليٍّ وديمقراطيٍّ وذي سيادة”.