رفض مرشح الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لرئاسة مكتب التحقيق الفيدرالي” إف بي آي” وصف الرئيس للتحقيق الخاص بشأن التدخل الروسي المزعوم في الانتخابات الأمريكية، بأنه نوع من “مطاردة الساحرات” أو حملة لاضطهاد المعارضين.

وقال كريستوفر راي عن روبرت مولر، المدير السابق لمكتب اف بي آي الذي يقود التحقيق الخاص “لا أعد ما يقوم به المدير مولر نوعا من مطاردة الساحرات”.

وتعبير “مطاردة الساحرات” يتجذر في حملات الاستجوابات التي كانت تشنها الكنسية ضد من تشتبه بممارستهم السحر والشعوذة ولكنها انطوت على انتهاكات ضخمة ومحاكمات واعدامات وحرق لأناس من دون محاكمات، وباتت تطلق في العصر الحديث على الحملات الهستيرية لاضطهاد المعارضين والمخالفين في الرأي.

وأوضح راي، 50 عاما، أمام جلسة استماع في مجلس الشيوخ إنه سيستقيل من منصبه إذا طلب الرئيس منه فعل أي شيء غير قانوني.

وكان الرئيس الأمريكي أقال مدير إف بي آي، جيمس كومي، في التاسع من مايو/أيار الماضي.

وقد كتب ترامب تغريدة في وقت سابق الأربعاء قال فيها “هذه أكبر عملية مطاردة ساحرات في تاريخنا السياسي. أمر محزن!”.