حقق المنتخب العراقي فوزاً كبيراً على نظيره السعودي 4-1، في مواجهةٍ ودية احتضنها استاد البصرة الدولي وهو الملعب الملقب بـ”جذع النخلة”، في مباراة تأتي ضمن مبادرة تدعم رفع الحظر عن الكرة العراقية.

وكانت آخر زيارة للمنتخب السعودي للعراق قبل نحو 39 عاماً وتحديداً حينما التقى المنتخبان في خليجي 5 الذي احتضنته العاصمة بغداد وأقيمت مبارياتها على استاد الشعب الدولي، وانتهت المواجهة بفوز أصحاب الأرض بهدفي فلاح حسن وحسن فرحان.

ودخل الأرجنتيني خوان بيتزي مدرب المنتخب السعودي بتشكيلة مكونه من الحارس وليد عبدالله، والمدافعين حسن معاذ وسعيد الربيعي وأحمد عسيري وعبدالله الزوري، وفي الوسط إبراهيم غالب وعبدالملك الخيبري ومحمد الكويكبي ومحمد الشلهوب وأحمد الفريدي، وفي الهجوم حسن الراهب.

وبدأت المباراة بأجواء صاحبها كرنفال مصغر حيث ذهبت أفضلية الشوط الأول لأسود الرافدين الذين نجحوا بافتتاح التسجيل بعد مرور 21 دقيقة حينما تكفل مدافع الأخضر سعيد الربيعي بتحويل عرضية لاعب المنتخب العراقي همام طارق برأسه بالخطأ في شباك زميله الحارس وليد عبدالله.

وفي الشوط الثاني انتظر المنتخب العراقي دقيقتين من انطلاقته حتى تمكن مهاجمه عماد محسن بتسجيل الهدف الثاني بعدما أكمل تمريرة زميله علاء مهاوي بقدمه في شباك الحارس السعودي وليد عبدالله.

وواصل المنتخب العراقي هجومه ونجح مهاجمة مهند علي بتسجيل الهدف الثالث عند الدقيقة 51 بعد تلقيه تمريرة مميزة من زميله علاء مهاوي من خلف المدافعين ليراوغ الحارس وليد عبدالله ويضع الكرة في الشباك.

وعند الدقيقة 57 نجح المنتخب السعودي بتسجيل هدفه الأول سجله مدافعه حسن معاذ الذي تصدى لخطأ خارج منطقة الجزاء وسدد الكرة قوية استقرت في شباك الحارس العراقي محمد حميد.

وترجم المنتخب العراقي أفضليته بتسجيله الهدف الرابع عند الدقيقة 73 عن طريق مهاجمه مهند علي الذي حول عرضية زميله همام طارق برأسه في شباك الحارس السعودي البديل عبدالقدوس عطية.

وهدأت المباراة في الدقائق الأخيرة وشهدت هجمة خطيرة وحيدة لمهاجم المنتخب السعودي حسن الراهب الذي تابع تسديدة زميله ناصر الشمراني والتي أبعدها الحارس العراقي إلا أنه سددها خارج المرمى ليطلق بعدها الحكم الاماراتي عمّار الجنيبي صافرته معلناً نهاية المباراة بفوز المنتخب العراقي على ضيفه السعودي 4-1.